بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي تحتفي بالنساء في رياضة السيارات

تُنظم فورمولا إي العديد من المسابقات الخاصة بالسيدات، والتي تندرج تحت مظلة مبادرة FIA Girls on Track، كما تستضيف بدورها بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي، ضمن أجندة فعالياتها برامج تعليمية هادفة، ولقد شهدت تلك البرامج منذ إطلاقها أول مرة شعبية كبيرة، لدورها في استقطاب الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 8 و18 سنة لاكتشاف جوانب مختلفة في صناعة رياضة السيارات من خلال أنشطة وورش عمل تُعزز الشمولية بطريقة مبتكرة وإيجابية. يذكر أن إيه بي بي انضمت إلى المبادرة هذا العام لتكون أول شريك عالمي.

تشغل السيدات دوراً محورياً في بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي” التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات، وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة والذي يصادف 8 مارس من كل عام، نتحدث اليوم عن أدوارهن في البطولة العالمية بدءاً من المهندسات والمصممات وانتهاءً بمرحلة التنفيذ.

المقدمة:

  • ستيفاني ميديروس، المدير التنفيذي العالمي للتنقل الإلكتروني في إيه بي بي
  • دانييلا لوانين، رئيسة الاتصالات الرقمية في إيه بي بي، ورئيسة الشراكة مع بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي
  • كريستينا ماناس فرنانديز، مهندسة الأداء في فريق Jaguar TCS Racing
  • سيمون دي سيلفسترو، سائقة احتياطي لفريقTAG Heuer Porsche
  • سوزي وولف، الرئيس التنفيذي والشريك الإداري لفريق ROKiT Venturi Racing
  • ديرين أديتوسوي، المذيعة الرسمية لبطولة فورمولا إي
  • أليس باول، سائقة احتياطي لفريق Envision Racing
  • إيونا نيلسون، مديرة الاستدامة الأولى، في فورمولا إي
  • مانويلا جياني، رئيس رياضة السيارات في دي إتش إل
  • هانا براون، رئيس قسم إدارة الموظفين في فورمولا إي
  • آنا روتا، المسؤولة الصحفية في فورمولا إي

ستيفاني ميديروس، المدير التنفيذي العالمي للتنقل الإلكتروني في إيه بي بي

تشغل ستيفاني منصب المدير التنفيذي العالمي للتنقل الإلكتروني في إيه بي بي، الشريك الرئيسي للبطولة. تعمل في كندا، ولديها أكثر من 14 عاماً من الخبرة الهندسية والقيادية، كما عملت ضمن أكبر مشاريع البنية التحتية للشحن الكهربائي على مستوى العالم.

بعد تخرجها بدرجة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من جامعة ماكجيل، في مونتريال بكندا، انضمت ستيفاني إلى مجموعة إيه بي بي مهندساً كهربائياً. دخلت عالم السيارات الكهربائية في عام 2016 حيث تم تسليمها مسؤولية قيادة أعمال شحن المركبات الكهربائية في كندا ضمن مشروع البنية التحتية لشحن سيارات الركاب والحافلات الكهربائية والمركبات الثقيلة الأخرى مثل الشاحنات الكهربائية.

تُشرف من خلال دورها الحالي على منشآت البنية التحتية لشحن المركبات الكهربائية في جميع أنحاء العالم. وتشارك ستيفاني أيضاً في تطوير حلول الشحن لسيارات GEN3 كجزء من دور إيه بي بي كمورد رسمي للشحن في الموسم التاسع للبطولة.

بالإضافة إلى شغفها بتعزيز وحدة وسائل النقل والتنقل المستدام، تعد ستيفاني مناصرة نشطة للمرأة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وتتحدث بانتظام عن دور المرأة في الهندسة وقدرتها القيادية. شاركت مؤخراً في مجلس إدارة IGEE (Institut en Génie de l’énergie électrique) والاتحاد الكندي لأبحاث النقل والابتكار في المناطق الحضرية (CUTRIC).

بعض التصاريح والنصائح الإضافية من ستيفاني:

“تعد الهندسة الكهربائية عالم رائع يفتح أمامك آفاقاً واسعة من التكنولوجيا والحلول الإبداعية، وهي أهم العوامل التي تمنحنا القدرة على استخدام الأجهزة الكهربائية في حياتنا اليومية، منها الكهرباء التي يتم توليدها على بعد آلاف الأميال إلى لوحات الدوائر في الهواتف المحمولة. الهندسة الكهربائية مجال يهيمن عليه الذكور بشكل ملحوظ، وهناك حاجة إلى المزيد من النساء للمساهمة في تصميم عالم متطور ومستدام يعتمد على الكهرباء بدلاً من الوقود”.

“إنه ليس مجالاً سهلاً للدراسة أو مسار مهني بسيط، إنه صعب وهناك عدد قليل جداً من النساء يدرسن في هذا المجال بالتحديد، لذلك يمكن أن يشعرن بالوحدة. لكن الموضوع مهم ويستحق المتابعة بإصرار والعناء والدراسة، وأنا دائماً أطمح إلى  رؤية مزيد من النساء في مجالات الهندسة، والعلوم، والتكنولوجيا، والرياضيات، لكي نعتمد على بعضنا، ونلهم أجيالنا القادمة لمواكبة مسيرة التطور والاستدامة، وتحفيز بعضنا للوصول إلى طموحاتنا وتجاوز كافة التحديات”.

دانييلا لوانين، رئيسة الاتصالات الرقمية في إيه بي بي، ورئيسة الشراكة مع بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي

شغلت دانييلا دورها رئيسة للاتصالات الرقمية، لتتولى المسؤولية عن جميع المحتويات الرقمية ذات العلامات التجارية، بالإضافة إلى تطوير استراتيجية القناة الرقمية والنظام الأساسي العالمي.

من أبرز إسهاماتها قيادة عملية تحويل قنوات إيه بي بي عبر الإنترنت منذ انضمامها إلى المجموعة في عام 2012، شغلت دانييلا عدداً من الأدوار المؤثرة في شركة التكنولوجيا العالمية شملت رئيس إدارة المبادرات العالمية، ورئيس الاتصالات الداخلية، ورئيس الاتصالات لأعمال الكهرباء في إيه بي بي. وهي تشغل الآن منصباً ثنائياً رئيسة الاتصالات الرقمية في إيه بي بي، ورئيسة الشراكة مع بطولة إيه بي بي فورمولا إي

تشرف دانييلا بدروها كرئيسة الشراكة مع بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي على كافة جوانب برنامج تفعيل الرعاية ضمن أول بطولة دولية للمقعد الواحد للسيارات الكهربائية بالكامل في العالم، بدءاً من تحديد المواقع الاستراتيجية للعلامة التجارية، ودمج تقنية إيه بي بي في السلسلة ومشاركة العملاء، وانتهاءً بالتواصل مع أصحاب المصلحة ووسائل الإعلام، لضمان توافق كافة الأطراف. ما يساهم في تمكين مجموعة إيه بي بي لعرض التقنيات ودعم التنقل الإلكتروني من أجل مستقبل مستدام. أشرفت دانييلا أيضاً على شراكة إيه بي بي مع FIA Girls on Track للمساعدة في ترسيخ سبل التقدم بالمواضيع المتمثلة في التنوع والمساواة.

في تصريح لها، قالت: “نصيحتي للشابات الراغبات في العمل في المجالات التي يسيطر عليها الذكور مثل التكنولوجيا ورياضة السيارات، العمل بجد وتقديم الدعم لبعضكن، وعدم السماح لأي شخص بأن يقول إنه لا يمكنك فعل شيء لأنك أثنى”.

كريستينا ماناس فرنانديز، مهندسة الأداء في فريق Jaguar TCS Racing

قادها شغفها وتعلقها برياضة السيارات، لتصبح أحد أهم الأعضاء في فريق Jaguar TCS Racing Formula E، تعلقت كريستينا منذ صغرها بسباقات السيارات، إذ نشأت وهي تتابع مجريات فورمولا 1 إلى جانب والدها في وطنها إسبانيا، وكانت من مشجعات فرناندو ألونسو.

بدأت رحلتها المهنية في دراسة الهندسة في إسبانيا ثم جاءت إلى المملكة المتحدة لمواصلة تعليمها وحصلت على درجة الماجستير في هندسة السيارات. حصلت كريستينا على فرصة للعمل بعد تخرجها من دراسة الماجستير، في شركة تكنولوجيا السباقات، وتجسد دورها في العمل باستخدام تقنية المحاكاة.

انضمت كريستينا إلى فريق Jaguar TCS Racing Formula E عام 2017 وشغلت مجموعة متنوعة من الأدوار منذ ذلك الحين، بدءاً من أجهزة المحاكاة، لتنتقل إلى أدوار أكثر أهمية في قسم الأداء، قبل أن تتولى دورها الحالي، مهندسة أداء للسائق ميتش إيفانز مع الخبير جوزيب روكا.

تعتبر كريستينا أن الجزء المفضل في عملها في رياضة السيارات هو أن سباقات الفورمولا إي ضمن أكثر مدن العالم شهرة وهذا يشكل تحدياً مختلفاً كل مرة. لا يتشابه أي يوم مع الأخر، دائماً تتواجد التحديات الجديدة، لذا تحتاج كريستينا إلى التركيز دائماً على عملها للتأكد من تحقيق أهم عوامل النجاح وتجاوز كافة التحديات على مسار السباق.

سيمون دي سيلفسترو، سائقة احتياطي لفريق TAG Heuer Porsche Formula E

تعلقت سيمون دي سيلفسترو برياضة السيارات منذ طفولتها، وتمكنت من تحقيق أولى نجاحاتها في المسابقات ذات المقعد الواحد في أوروبا قبل أن تصبح في سن 18، وتابعت مسيرتها المهنية في الولايات المتحدة الأمريكية من خلال المشاركة في العديد من المسابقات العالمية منها BMW وFormula Toyota Atlantic، وانتهى بها المطاف في سلسلة IndyCar، حيث توجت لاحقاً بـ “Rookie of the Year” في سباق Indy 500 الأسطوري في عام 2010.

أظهرت كفاءتها وخبرتها بعد التأهل في إنديانابوليس على الرغم من تعرضها لحروق خطيرة في يديها خلال حادث كبير في اليوم السابق للسباق. تميزت سيمون بموهبتها الفذة في سباق السيارات ما أسهم في توقيعها لاحقاً عقد مع  فريق Sauber’s F1 في عام 2014. وانتقلت بعدها إلى فورمولا إي في سباق 2015 مع Andretti، وشاركت في بطولة Supercars الأسترالية من 2017-2019 وكانت سائق اختبار لفريق Venturi Formula E في موسم 2018/2019 قبل الانتقال لتصبح سائق تطوير فريق TAG Heuer Porsche Formula E في عام 2019.

سوزي وولف، الرئيس التنفيذي والشريك الإداري لفريق ROKiT Venturi Racing (تشرف وولف حالياً على عملية تطوير السائقات والتنوّع ضمن الفريق).

سوزي وولف، هي سائقة السباقات السابقة التي سرعان ما تمكنت من أن تصبح رائدة أعمال، لتشغل منصب الرئيس التنفيذي والشريك الإداري لفريق ROKiT Venturi Racing بمقره في موناكو.

ولدت سوزي في أوبان في شهر ديسمبر عام 1982، وأصبحت وولف أول امرأة تشارك في تدريب حر في فورمولا 1، في سباق الجائزة الكبرى البريطاني تحديداً، منذ 22 عاماً، حيث انطلقت كجزء من فريق ويليامز للفورمولا 1.

أطلقت سوزي مبادرة رائدة  Dare To Be Different في عام 2016، وذلك بعد تقاعدها من القيادة وكجزء من التزامها بإحداث تغيير إيجابي في رياضة السيارات. تهدف هذه المبادرة إلى صقل المواهب النسائية وإلهام الجيل القادم والمساهمة في دعم مشاركة الإناث على جميع المستويات وضمن كافة الجوانب في رياضة السيارات. كما وحصدت سوزي وسام MBE تكريماً لعملها الدؤوب ولخدماتها الرائدة في رياضة السيارات.

ديرين أديتوسوي، المذيعة الرسمية لبطولة فورمولا إي

قدمت ديرين إضافة رائدة جذبت العالم في تقديمها لبطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات، تميزت بقدرتها على خلق محتوى إبداعي رائع. فازت ديرين بجائزة Formula E Open Talent Call for Presenters في نهاية عام 2020، متفوقة على أكثر من 800 مشارك، وهي جائزة مرموقة خُصصت لتكريم المواهب الاستثنائية من الأجيال القادمة في التقديم.

قادها شغفها برياضة السيارات وخبرتها الكبيرة وحضورها الرائع وتعلق الجماهير بها، إلى تحقيق نجاحات هائلة، عززت من زخم البطولة، فقد كانت صلة الوصل التي جمعت الجماهير الجديدة ببطولات السيارات. تعتبر من أهم المؤثرات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتصدرت بشكل دائم المحتوى الرقمي والاجتماعي في بطولة فورمولا إي، فضلاً عن إنشائها مدونات ولقطات فيديو خلال عطلة الأسبوع، وحققت مشاهدات تجاوزت 50 ألف على قناة اليوتيوب.

تشارك ديرين في برامج خاصة لليونيسف وDHL Motorsports وGirls on Track، تعبيراً عن دعمها الدائم للمساواة والتنوع والشمولية في رياضة السيارات. شكلت ديرين نموذجاً يحتذى به عندما صنعت التاريخ وأصبحت أول مقدمة من البشرة السمراء في القانون الدولي لحقوق الإنسان.

أليس باول، سائقة احتياطي لفريق Envision Racing

هي سائقة سباقات بريطانية، تتنافس حالياً في سلسلة W وهي سائقة المحاكاة لفريق Envision Racing Formula E Team، بعد أن بدأت خوض غمار السباقات منذ سن الثامنة.

في عام 2010 كانت في السابعة عشرة من عمرها، وأصغر متسابقة وأول امرأة تفوز ببطولة Formula Renault، وفي عام 2012، أصبحت أول سائقة تسجل نقاطاً في سلسلة GP3.

في عام 2014، شاركت مرة أخرى في فورمولا رينو وعززت أرقام انتصاراتها في البطولة بحصولها على المركز الأول في الفئة الدولية لسلسلة فورمولا رينو الآسيوية لعام 2014.

في عام 2019، عادت باول إلى السباق كواحدة من أصل 18 امرأة تم اختيارهن للتنافس في الموسم الافتتاحي لبطولة W Series. خلال سباقات الموسم الستة، حصلت على أربعة ألقاب، منها فوزها في السباق النهائي في براندز هاتش، واحتلت المركز الثالث في الترتيب العام للبطولة آنذاك.

في عام 2020، شاركت باول مع فريق  Envision Virgin Racing ضمن الجولات التأهيلية في الموسم السادس لبطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات. تم تأكيد مشاركتها في الجولات التأهيلية للموسم السابع لنسخة السباقات الكهربائية بالكامل مرة أخرى مع الفريق نفسه الذي يتخذ من سيلفرستون مقراً له، فضلاً عن تنافسها في بطولة 2020 لسلسلة W قبل إلغاء كلا الحدثين بسبب جائحة كوفيد- 19.

في عام 2021، عادت باول إلى سلسلة W وفازت في السباق الافتتاحي لهذا العام مع فريق Red Bull Ring، واحتلت المركز الثاني في البطولة بعد أن دخلت المستوى النهائي للموسم بالنقاط. تم تأكيد باول كسائق المحاكاة الرسمي وسائق التطوير لـ Envision Racing في يوليو 2021.

إيونا نيلسون، مديرة الاستدامة الأول، في فورمولا إي

تشغل إيونا نيلسون منصب مدير الاستدامة الأول في فورمولا إي، التي تعد أول سلسلة سباقات سيارات كهربائية بالكامل في العالم القائمة على “مفهوم صفرمن حيث تلويث البيئة.

تعد إيونا خبيرة فنية في الإدارة البيئية والامتثال، والبصمة الكربونية ومعيار ISO 20121 مع التركيز على تقليل الانبعاثات  الإجمالية للبطولة والسير على منهج الاستدامة داخل البطولة بالكامل.

تقود إيونا كافة جهود الاستدامة في فورمولا إي، وتحرص دائماً على التقيد بتطبيقها ضمن أدق التفاصيل. ظهرت إيونا أيضاً كعضو في Edie 30 الافتتاحي تحت 30 شاباً لقادة الاستدامة في عام 2019.

درست إيونا الجغرافيا في جامعة بليموث، وحازت على درجة دولية في التنسيب الصناعي، كما ساهمت في قيادة الاستدامة  في كل من ماكدونالدز المملكة المتحدة وكوستا كوفي، لتحقيق أعلى معدلات الاستدامة والمحافظة على البيئة.

عملت إيونا بعد تخرجها ضمن شركة استشارات صغيرة لديها عملاء كبار في مجالات مختلفة شملت الاتصالات، والحلول الاستراتيجية، وإعداد تقارير الاستدامة، وتطبيق معيارISO 14001 قبل انضمامها إلى فورمولا إي في فبراير 2018.

مانويلا جياني، رئيس رياضة السيارات في دي إتش إل

بالرغم من بدايتها المتواضعة في عام 1987، وتقدمها وتطورها يوماً تلو الآخر، إلا أن مسيرة مانويلا المهنية في دي إتش إل لم تتغير وشغفها ثابت ومتعلق دائماً برياضة السيارات.

شغلت مانويلا سلسلة من المناصب المرتبطة بهذه الرياضة، شملت إشرافها على عمليات الفورمولا 1، ومساعدة أحد عملاء دي إتش إل الرائدين في ساحة رياضة السيارات لدعم مشاركتهم في بطولة العالم للراليات.

عملت مانويلا في عام 2005 بمنصب مدير عمليات رياضة السيارات، وتجلى تركيزها الرئيسي منذ عام 1995 في تنظيم سير العمل التشغيلي لجميع أنشطة DHL Trackside، والإشراف على Trackside F1، ما يساعد الشركة في تشكيل لوجستيات مصممة خصيصاً للبطولة.

في عام 2018، بعد الخبرة الهائلة التي اكتسبتها على مر السنين، أصبحت رئيساً لشركة Motorsport Italy.

تشرف مانويلا في دورها الحالي على فريق رياضة السيارات المحلي، وتدير العقد مع Formula E Operations، التي تعتبر دي إتش إل شريكاً مؤسساً لها وشريكاً لوجستياً منذ إطلاق بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات العالمية، وترأس مانويلا فريقاً من المحترفين الذين يلعبون دوراً أساسياً في تقديم البطولة ذات الأهداف الاستراتيجية نحو تأسيس وحدة لوجستية مستدامة.

هانا براون، رئيس قسم إدارة الموظفين في فورمولا إي

تشغل هانا براون منصب رئيس قسم إدارة الموظفين في فورمولا إي، حيث تتولى مسؤولية دعم التوجيه الاستراتيجي للشركة والإشراف التشغيلي على الوظائف ضمن أقسام الاتصالات والأفراد، والاستدامة.

أمضت هانا 10 سنوات في Sky حصلت خلالها على الحقوق الرياضية لقناة Sky Sports، وقادت استثمارات في مشاريع رياضية جديدة ودعمت إدارة محفظة مشاريع الشركة. عملت بعد ذلك نائب أول للرئيس لتطوير الشركات في Relevent Sports Group، وكالة تسويق كرة القدم الأمريكية، قبل أن تصبح المديرة الاستراتيجية لمزود خدمة البث التلفزيوني المدفوع OTT في الولايات المتحدة، FUBO TV.

في عام 2020، شاركت هانا في تأسيس مشروع يركز على نمو نشر وسائل الإعلام والمجتمع كرة القدم النسائية “أتا فوتبول” حيث عملت مستشارة لمؤسستها بالشراكة مع إزميرالدا نيغرون.

آنا روتا، المسؤولة الصحفية في فورمولا إي

تشغل آنا حالياً منصب المسؤولة الصحفية في فورمولا إي. وساهمت آنا بارتقاء رياضة سباقات السيارات الكهربائية بالكامل في يناير 2019، إلى مستوى متميز عبر نشر المقالات والأخبار الصحفية لبناء سمعة مرموقة لرياضة السيارات، وتصدرت هذه الرياضة أبرز العناوين في الصحف ووسائل الإعلام العالمية المقروءة والمرئية في مختلف أنحاء العالم.

في منصبها الحالي، تتولى آنا مسؤولية تنسيق كافة الاتصالات الداخلية ووسائط المستهلك ونمط الحياة، بالإضافة إلى برامج استضافة الوسائط المتميزة.

تتحدث آنا بطلاقة بأربع لغات، وقد أقامت علاقات إعلامية طويلة الأمد في الأسواق الرئيسية للبطولة، وتواصل مسيرتها المظفرة في توسيع الحقيبة الإعلامية للبطولة على مستوى العالم.

انطلق الموسم الثامن من بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات العالمية، مع إقامة سباقين أقيما ليلاً  Diriyah E-Prix في الرياض في الفترة بين 28-29 يناير، حول جدران الموقع المدرج ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي في الدرعية، المملكة العربية السعودية، وكان ضمن أكثر المسارات التي تحدت مهارات المتنافسين.

وصلت بطولة الفورمولا إي إلى آفاق جديدة مع إقامة السباقات الليلية لأول مرة، حيث كان التعاون وثيقاً مع وزارة الرياضة في المملكة العربية السعودية لتحويل حلم السباق الليلي المستدام إلى حقيقة ملموسة في حلبة شارع الرياض المعدلة.

وتم إنارة الحلبة السريعة، بأحدث تقنيات LED منخفضة الطاقة. وتعمل الإضاءة على تقليل استهلاك الطاقة بنسبة تصل إلى 50 في المائة مقارنة بالوحدات التي لا تستخدم مصابيح LED، كما يتم تشغيلها بواسطة مولدات وقود حيوي من مصادر مستدامة.

يضم نظام المراحل التأهيلي الجديد في الفورمولا إي المجموعات والمواجهات الثنائية، والذي يعد الأول من نوعه في رياضة السيارات على المستوى العالمي، والذي أقيم لأول مرة في الدرعية، ومما ووفر تحدياً جديداً للسائقين والفرق.

تطبق بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات معايير الاستدامة وتعد الرياضة الأولى والوحيدة التي حصلت على شهادة خالية من الكربون منذ انطلاقها.

Bookmark the permalink.