بطولة العالم للفورمولا إي – جائزة جاكرتا – نتيجة السباق

استطاع ميتش إيفانز سائق “جاغوار للسباقات” خطف أنظار الجمهور ضمن سباق جائزة جاكرتا للفورمولا إي بعد تفوّقه على جون إريك فيرن سائق “تيشيتاه” وإدواردو مورتارا سائق “فانتوري” ضمن سباقٍ ناري حابس للأنفاس، محرزاً فوزه الثالث في منافسات الموسم الثامن الحالي.

تغلب الكيوي على منافسه جون إريك فيرن في المنعطف السابع في اللفة 31 في خطوة جريئة خلال اللفة الراجعة، وكان لابد من استغلال طاقة السيارة من قبل الثنائي المتنافس لأقصى درجة، فضلاً عن تجاوز الظروف المناخية القاسية ودرجات الحرارة العالية على حلبة جاكرتا ضمن سباق جائزة جاكرتا للفورمولا إي، في شاطئ أنكول.

أتاح ذلك الفرصة لمورتارا للدخول إلى أجواء المنافسة في اللحظات الأخيرة من السباق، مستفيداً من التحديات التي واجهت كلاً من إيفانز وفيرن. لدى إيفانز حوالي 5 دقائق إضافية لقلب موازين السباق والتغلب على خصميه، ومع الاقتراب من اللفة الختامية يجب أن يضع أي سائق في الحسبان أن إطاراته الخلفية يمكن أن تتعرض للتلف ويخسر المنافسة. تقدم إيفانز بجرأة متجاوزاً  كلاً من مورتارا وفيرن، ووصل السائقون الثلاثة إلى خط النهاية بفارق ثانية واحدة بينهم، ما أضاف متعة حقيقة لأجواء السباق حتى الثانية الأخيرة.

تراجع أنطونيو فيليكس دا كوستا، سائق “تيشيتاه” من المركز الثاني في بداية السباق إلى المركز الرابع، ولقد تمكن من الصمود أمام محاولات ستوفيل فاندورن، متصدر ترتيب الفورمولا إي، وسائق “مرسيدس إي كيو” الذي حاول تجاوزه ثلاث مرات خلال السباق، منهياً المنافسة بالمركز الخامس. يذكر أن فاندورن حقق لقب بطولة العالم للسائقين في النسخة الماضية.

تربع أقرب منافسي فاندورن على منصة التتويج، وكانت النتيجة النهائية لترتيب السائقين على منصة التتويج بفارق 12 نقطة تفصل بين المراكز الأربعة الأولى، إذ تأخر فيرن بخمس نقاط عن البلجيكي فاندورن، ومورتارا بفارق نقطتين عن الفرنسي فيرن في المركز الثالث، وإيفانز بخمس نقاط في المركز الرابع.

حضر السباق ضيوف الشرف، الممثلين برئيس إندونيسيا جوكو ويدودو، وحاكم جاكرتا أنيس باسويدان، احتفاءً باستضافة  إندونيسيا لسباقات الفورمولا أي للمرة الأولى. شهد السباق إقبالاً منقطع النظير من الجماهير المتحمسة، وامتلأت المدرجات بآلاف المشجعين، الذين تعالت هتافاتهم مع كل لفة من لفات السباق. استقطب سباق جائزة جاكرتا للفورمولا إي والمهرجان الذي رافقه في أنكول أكثر من 60 ألف مشجع.

قبل انطلاق المنافسات، وإحياءً لذكرى خوسيه عابد، نائب الرئيس الفخري للاتحاد الدولي للسيارات ورئيس المنظمة المكسيكية الدولية لرياضة السيارات، الذي وافته المنية يوم الخميس الماضي عن عمر ناهز 82 عاماً، وقف مسؤولون تنفيذيون من الفورمولا إي والاتحاد الدولي للسيارات إلى جانب السائقين المشاركين دقيقة صمت إجلالاً وتقديراً لما قدمه من إسهامات رائدة.

في الترتيب العام للفرق، ما يزال فريق “مرسيدس إي كيو” متربعاً على عرش الصدارة برصيده 186 نقطة، متقدماً بفارق 16 نقطة على “تيشيتاه” الذي يتفوق على فريق روكيت فينشري ريسينغ الذي يحل ثالثاً في جدول الترتيب.

تنطلق الجولة العاشرة من بطولة إيه بي بي فورمولا إي في مراكش، لتكون المحطة التالية والواعدة بمزيد من المتعة والحماس. تقام فعاليات جائزة مراكش يوم السبت 2 يوليو.

قال ميتش إيفانز، سائق “جاغوارللسباقات” رقم 9:

“شهدنا سباقاً حماسياً حافلاً بالتحديات، واجهت الكثير من الصعوبات لكنني سعيد بالنتائج الأخيرة التي حققتها لأحصد المركز الأول. كان السباق حافلاً بالمتعة والإثارة والمنافسات القوية التي استمرت حتى اللحظات الأخيرة بالرغم من صعوبات المناخ الرطب والحار. تدربت بجد لأكون جاهزاً لخوض التحدي، وسخر لي الفريق كافة الإمكانيات لتحقيق هدفنا المنشود”.

“قدم جون إريك أداءً مدهشاً، اعتقدت أنني لن أتمكن من متابعة السباق، ولكن إطاراتي بدأت في الانطلاق بمجرد أن تجاوزته. درجات الحرارة كانت من أهم العوامل المؤثرة، لكننا تمكنا من إتمام المهمة، تحقيق النقاط المطلوبة

“كرسنا طاقتنا للحصول على نتيجة مميزة في المنافسات التي أقيمت اليوم، وواجهتنا تحديات تمثلت بالمسار الجديد كلياً بطريقة تصميمه، فضلاً عن طبيعة المناخ القاسية، كانت كل المعطيات جديدة كلياً ومختلفة عما خضته من سباقات سابقة، ما أصابني بالشك وعدم القدرة على تقدير النتيجة. أشعر بالسعادة لما حققناه، إذ حافظنا على صدارتنا على الرغم من التحديات التي واجهتنا”.

صرح جون إريك فيرن، سائق “تيشيتاه”، رقم 25:

“أعتبر سباق اليوم جيداً ومميزاً بكافة المقاييس. وتصدر ميتش سائق “جاغوار للسباقات” لأنه كان أسرع اليوم. من خلال الأحداث التي مررت بها خلال هذا السباق أدركت أنني كنت بحاجة إلى توفير الكثير من طاقة سيارتي للتغلب على الطقس الحار. وحصولي على المركز الثاني أمر جيد، وإن تابعنا بهذا الزخم خلال البطولة فأنا واثق أننا سنكون في موضع قوي ومميز، وأنا سعيد بانتهاء هذه الجولة وإحراز هذه النتيجة”.

صرح إدواردو مورتارا، روكيت فينشري ريسينغ، رقم 48:

“خضنا سباقاً مميزاً خلال عطلة نهاية الأسبوع في جاكرتا. التصفيات كانت حماسية وبفارق ضئيل، يمكنني وصف هذا السباق بسباق الأذكياء ممن وظفوا قدراتهم الجسدية والفكرية لتحقيق هذه النتائج المذهلة، وسط أجواء قاسية تحت وطأة درجات الحرارة العالية. شهدنا تحدياً كبيراً اليوم في التعامل مع الإطارات وطاقة البطارية على حد سواءً، لكننا استطعنا تحقيق هدفنا في نهاية المطاف. كانت المنافسات قوية وحاسمة بين المتسابقين واستطعت أن أكون واحداً من هؤلاء المتنافسين. كنت أتمنى التفوق على منافسي جون إريك، ولكن لم يحالفني الحظ هذه المرة، وأنا سعيد بما حققته وسأكون مستعداً للمنافسات القادمة”.

“حاولنا استخدام الطاقة بشكل جيد، وانتهى السباق مع نفاد طاقة سياراتنا، خلال مراحل السباق كان لابد من تحقيق التوازن بين درجات الحرارة وطاقة السيارة لضمان عدم انخفاضها دون المستوى المطلوب، ما جعلنا نصل إلى خط النهاية بطاقة شبه معدومة، امتلك ميتش هذا المقدار اللازم من الطاقة واستطاع توظيفه بشكل جيد، حاولت تسخير ما تبقى من الطاقة لدي لتجاوزه ولكني لسوء الحظ لم أنجح”.

Bookmark the permalink.