أخر خبر: أودي تشتري مجموعة ماكلارين بالكامل لتأمين دخولها الفورمولا 1 من الباب العريض

بحسب تقرير من موقع أوتوكار Autocar اشترت شركة أودي ماكلارين في صفقة تمنح الشركة المصنّعة الألمانية سيطرة كاملة على المجموعة بأكملها وتضمن دخولها إلى بطولة الفورمولا 1.

وسيؤمن هذا التغيير الجذري للملكية مستقبل ماكلارين ، التي كانت تعمل تحت ضغوط مالية شديدة على الرغم من ضخ رأس المال في أواخر العام الماضي بعد إعادة تمويل تصل قيمتها إلى 500 مليون جنيه إسترليني. ومن غير الواضح ما إذا كان التطور الأخير مرتبطًا برحيل الرئيس التنفيذي لشركة ماكلارين مايك فليويت مؤخرًا ، الذي استقال من منصبه بعد ثماني سنوات من الخدمة.

وسيمنح الاستحواذ أودي إمكانية الوصول إلى علامة تجارية أخرى للسيارات الخارقة إلى جانب لامبورغيني التابعة لها. كما يفتح الباب أمام إمكانية تشغيل محركات أودي لسيارات ماكلارين ، بالإضافة إلى أنه يمنح الشركة المصنّعة السيطرة على شركة ماكلارين أبلايد ذات التصنيف العالي ، وهي ذراع المجموعة المتخصصة في أنظمة الكهرباء للطرق والحلبات.

تعديل: ماكلارين تنفي خبر استحواذ أودي عليها

من غير الواضح ما هي الآثار المترتبة على أي ارتباط بين Audi وMcLaren على الشراكة الجديدة بين ريماك Rimac وبوغاتي Bugatti برعاية بورش، والتي هدفها الاساسي هو تطوير سيارات كهربائية بالكامل للسيارة الخارقة.

لم يكن لدى المتحدث الرسمي باسم أودي أي تعليق رسمي لإضافته في هذه المرحلة ولم تورد ماكلارين بعد أي رد على طلب Autocar للتعليق.

بالنسبة لبطولة الفورمولا 1 ، تضمن الصفقة لمجموعة فولكس واغن ، التي تمتلك أودي الوصول المباشر إلى سباقات الجائزة الكبرى. وكانت فولكس واغن قد شاركت في مناقشات حول مواصفات مجموعة نقل الحركة الجديدة للفورمولا 1 المقرر طرحها في منتصف العقد وكانت تفكر علانية في الالتزام بقمة رياضة السيارات.

الصفقة لا تغلق بالضرورة الباب على دخول بورش إلى الفورمولا 1 أيضًا. حيث تدرس الشركة الشقيقة أيضًا العودة إلى البطولة الملكة، كما قال رئيس فرع رياضة السيارات الجديد توماس لاودنباخ لـ Autocar مؤخرًا.

يُعتقد أن المسار الأكثر ترجيحًا لبورش في الفورمولا 1 سيكون بمثابة شريك في مجموعة نقل الحركة لفريق حالي ، مع ريد بول مثلاً التي تبني حاليًا قسم توليد القوة المستقل الخاص بها في ميلتون كينز، ويعتبر الفريق النمساوي الخيار الأكثر احتمالية لمثل هذه الصفقة .

المصدر: Autocar

Bookmark the permalink.