بن سليم: بامكان هاملتون وفيرستابن إلهام السائقين الشباب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

: في الوقت الذي تستعد فيه أبوظبي لإحتضان خاتمة أحد أكثر مواسم الفورمولا 1 إثارة وتشويقاً على الإطلاق، قال محمد بن سليم ان أهم السائقين الشباب في الشرق الأوسط يُظهرون إصراراً جديداً للوصول إلى أعلى مستوى.

وتعتبر المواجهة المنتظرة يوم الأحد بين السائق البريطاني لويس هاملتون والهولندي ماكس فيرستابن في سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي 2021 من المنافسات التي يصنعها أساطير سباقات السيارات، والتي يمكنها إلهام جيل جديد من المواهب الشابة.

وكان هذا هو الهدف من إطلاق بطولة مينا كأس الأمم للكارتينج العام الماضي بتشجيع من محمد بن سليم، ويرى نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات للرياضة مؤشرات واضحة على أن البطولة تؤتي ثمارها بالفعل.

وقال محمد بن سليم، رئيس منظمة الإمارات لرياضة السيارات والدراجات النارية “لقد أتاحت بطولة مينا كأس الأمم للكارتينج الفرصة لكثير من السائقين في المنطقة للمنافسة على نفس المسرح للمرة الأولى، وكانت المؤشرات الأولية مشجعة للغاية”.

وأضاف ” ان ما نلاحظه هو تحسّن مستويات أفضل السائقين، وكذلك تطور مستوى آدائهم وهذا هو الهدف الأساسي لبطولة مينا كأس الأمم للكارتينج والمتمثل في رفع مستويات السائقين من جميع النواحي”.

وتابع محمد  بن سليم “في جميع فروع رياضة السيارات، عندما تنافس أفضل السائقين في مستواك، فانك سريعاً ما تدرك ما يتوجب عليك القيام به للارتقاء بمستوى أدائك والمضي قدماً”.

واختتم قائلاً “هذا هو بالضبط ما فعله لويس هاملتون وماكس فيرستابن خلال مسيرتهما في سباقات الكارتينج. إن مشاهدة هذين السائقين الرائعين يتنافسان في أبوظبي يوم الأحد لا يمكن إلا أن يثير الحماسة في نفوس أولئك الذين يحلمون بالسير على خطاهما “.

وصممت بطولة مينا كأس الأمم للكارتينج كمشروع على مدار السنوات  لتطوير وصقل مهارات السائقين الشباب الذين سيصبحوا مستقبلاً نجوم الفورمولا 1 والراليات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

واستقطبت النسخة الثانية من البطولة الشهر الماضي، والتي نظمتها وتديرها الجمعية العمانية للسيارات وأقيمت في مسقط سبيدواي 138 سائقاً ينتمون إلى 18 دولة من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وحقق الحدث نجاحاً كبيراً لا سيما لدولة الإمارات العربية المتحدة، التي حل فريقها الوطني مكان البلد المضيف كبطل للبطولة، وجاءت سلطنة عُمان في المركز الثاني وحلت لبنان في المركز الثالث.

بالإضافة إلى ذلك، توّج سائقي الإمارات العربية المتحدة على المنصة في كل من سباقات روتاكس ماكس شالنج (ستة سائقين)، وآر دي 1 إليت إندورانس، وآر دي 1 إليت سبرينت.

وتألف فريق الإمارات العربية المتحدة من فارس هارون، ومكسيم بوبريشوف، وكايدن هيجنز، وماكس موراي، وكونور كلانسي، وهاري هانام، وثيو كيكاتي، ولويس إنجلاند، وسيباستيان موراي، ومحمد مطر الشامسي، وكايل كوماران، والاي بيج، ومحمد هارون، وحسين أوميد علي وجريج وات.

Bookmark the permalink.