محمد بن سليم: الدعم الحكومي يعزز مستقبل رالي أبو ظبي الصحراوي اللامع

برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، ينطلق رالي أبوظبي الصحراوي في نسخته الحادية والثلاثين خلال الفترة من 5 – 10 مارس المقبل.

وقال محمد بن سليم، رئيس الاتحاد الدولي للسيارات، اليوم ان رالي أبوظبي الصحراوي يمتلك تاريخا يبعث على الفخر يستند على الدعم الحكومي المستمر والذي يظل العامل الرئيسي في مستقبله الزاهر.

ومع بدء العد  التنازلي لانطلاق النسخة الحادية والثلاثين من رالي أبوظبي الصحراوي خلال هذا الشهر ، قال محمد بن سليم مؤسس الرالي ان استمرار الحدث هو تكريم لرؤية الإمارات العربية المتحدة في تعزيز مكانتها العالمية كمركز لرياضة السيارات المستدامة.

وأضاف “خلاصة القول وراء نجاح رالي أبوظبي الصحراوي. لقد قدمت حكومة الإمارات العربية المتحدة دعماً وتشجيعاً هائلين للرالي على مر السنوات، لأن الخطة كانت دائماً تهدف للارتقاء بالرالي إلى المستوى الأعلى، والمحافظة عليه هناك”.

وتابع قائلاً “من دون هذا الالتزام لربما كانت مسيرة الرالي قد كافحت من أجل البقاء. ومع ذلك، بات الرالي يمتلك إرثاً كبيراً يمكن الاعتماد عليه، حيث وصل إلى مستوى آخر كجزء من بطولة العالم للراليات الصحراوية الطويلة للسيارات (فيا) والدراجات النارية (فيم) الجديدة”.

وقد كان محمد بن سليم، هو من إستلهم فكرة انشاء مرحلة خاصة قصيرة في الرالي في أبوظبي ، وقام بتدوين خطته الأصلية لتنظيم هذا الحدث. واطلقها عام 1991، قام باشراك مرحلة خاصة في الرالي في أبوظبي في العام التالي بمرحلة خاصة قصيرة بالقرب من مطار المدينة، وكانت أول مشاركة للرالي في العاصمة أبوظبي.

وهذه صورة بالأبيض والأسود من أرشيف منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية، الهيئة المنظمة للرالي، تظهر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهو يعطي شارة انطلاق السيارات.

وفي العام الموالي، انضم الرالي إلى كأس العالم لسباقات كروس كانتري، وفي عام 1995 بدأ في استضافة الدراجات والسيارات، وفي عام 1999 أصبح جزءاً من بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة.

ويعتبر الرالي الآن أحد خمسة راليات نخبة تشكل بطولة العالم للراليات الصحراوية الجديدة، ليدخل الرالي عصراً جديداً حيث توحدت أحداث الراليات الصحراوية الطويلة التي ينظمهما الاتحاد الدولي للسيارات (FIA) والاتحاد الدولي للدراجات النارية (FIM) في بطولة عالمية واحدة لأول مرة.

ويوفر رالي أبوظبي الصحراوي للمنافسين وفرق الراليات من سائر أنحاء العالم مناظر طبيعية صحراوية رائعة. وقد حظي مجدداً هذا العام بدعم حيوي

من جانبها أعربت منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية  عن شكرها وإمتنانها لشركائها الاستراتيجيين في أبوظبي ومنطقة الظفرة للمساعدة الضخمة والدعم الذي يقدمونه لعمليات تنظيم حدث أكثر استدامة بيئياً.

هذا وقد قامت القوات المسلحة الإماراتية بتركيز مخيم الرالي المؤقت الذي سيحتضن الفرق المتنافسة  على إمتداد أسبوع. وتوفر فرق البلدية الدعم على مدار الساعة. وتقوم شركة تدوير كذلك  بدور رئيسي خلال هذا الحدث الدولي.

وقد إلتزم الرالي على مدى أربعة عقود، بلوائح ومعايير بطولتي كأس العالم للسيارات وكأس العالم للدراجات النارية في الطريق لادراجه ضمن بطولة العالم للراليات الصحراوية الطويلة للسيارات (فيا) والدراجات النارية (فيم) الجديدة.

وسيشعر كل من السائقين والدراجين الذين سيتجمعون في حلبة مرسى ياس بالعاصمة أبوظبي بالتقدم والمزايا التي يوفرها الرالي وذلك قبل الانطلاقة الرسمية  له في 6 مارس.

وسوف ينطلق الرالي من العاصمة أبوظبي إلى منطقة الظفرة الزاخرة بالمناظر الطبيعية الصحراوية الخلابة لاجتياز خمس مراحل تبلغ مسافتها 264 كم و 318 كم و 270 كم و 257 كم و217 كم على التوالي، مضافة إلى المراحل الانتقالية ومسافتها 519 كم ليصبح إجمالي مسافة الرالي 1.917 كم.

واختتم محمد بن سليم “هذا ما يجعل المنافسين يعودون عاما بعد عام للمشاركة في مسيرة الرالي الخاصة ومستقبلها الزاهر “.

 

Bookmark the permalink.