غاوسين أتش2 الجديدة بالكامل – شاحنة داكار المصممة من بيننفارينا والتي تعمل بالطاقة الهيدروجينية

كشفت شركة غاوسين Gaussin البارحة عن شاحنة أتش2 تراك H2 Racing Truck ، والتي تقول عنها انها “أقوى شاحنة سباق هيدروجينية وكهربائية بنسبة 100 بالمائة تم تصنيعها على الإطلاق”.

صُممت هذه الشاحنة للمنافسة في رالي داكار 2022 في المملكة العربية السعودية، وسيكون هذا الرالي هو رحلتها الأولى. الغرض من الشاحنة هو أن تكون دليلاً على قوة وموثوقية محرك غاوسين الهيدروجيني الكهربائي. وتقول الشركة إن البيانات التي سيتم جمعها خلال رالي داكار 2022 ستُستخدم لتطوير مجموعتها من شاحنات الطرق الخاصة بالانتاج التجاري والمقرر إطلاقها في عام 2022.

وقال كريستوف غاوسين ، الرئيس التنفيذي للشركة : “إن التقنيات الجديدة القائمة على الطاقات المتجددة متوفرة وناضجة ويجب أن تساعد في تسريع انتقال الطاقة الى المرحلة الجديدة. بالنسبة لمجموعة Gaussin وشركائها ، يمثل هذا المشروع ، الذي أصبح الآن حقيقة واقعة ، إنجازًا تقنيًا وثمرة سنوات من العمل والخبرة في التنقل بدون انبعاثات.”

تم تصميم هذه الشاحنة استنادًا إلى ما تسميه الشركة هيكلًا خفيفًا للغاية يعتمد على منصة هيكل كهربائية معيارية بتصميمها الخاص، ويتم تشغيل شاحنة السباق H2 بمحركين ينتج كل منهما قوة 408 حصانًا / 300 كيلوواط.

البطارية هي نفس حجم بطارية فولكس واغن ID.4 الكروس أوفر الرياضية، وبقدرة 82 كيلو واط في الساعة. لا تحتاج هذه البطارية لأن تكون ضخمة بسبب خلايا الوقود الهيدروجينية ، القادرة على حمل 80 كجم من الوقود.

ويعتقد غاوسين أن الشاحنة ستكون قادرة على الصمود لمسافة تصل إلى 250 كم (بسرعات تصل إلى 140 كم / ساعة) بين محطات إعادة الشحن (التي تستغرق 20 دقيقة في ظروف السباق).

تم تصميم شاحنة السباق H2، بطريقة مشابهة لإصدارات الإنتاج من الشاحنة التي ستتبع خطاها، وهي مصممة من قبل بينن فارينا Pininfarina، حيث يبدو التصميم مثيراً وجميلاً وعصرياً.

وقال سيلفيو بيترو أنغوري ، الرئيس التنفيذي لشركة Pininfarina: “يسعدنا أن نرى الشاحنة الأولى أمامنا وهي نتيجة للتعاون الاستثنائي مع Gaussin. لقد استفدنا من خبرتنا الطويلة في تصميم التنقل الذكي والمستدام جنبًا إلى جنب مع قدرتنا على المضي بتجارب فريدة لتصميم مجموعة Gaussin الكاملة لشاحنات الطرق الخالية من الانبعاثات.”

وفي الوقت نفسه ، سيتم تقديم الشاحنات غير المخصصة للسباق في فئتين. حيث ستتمكن شاحنة المسافات الطويلة أن تقطع مسافة تصل إلى 800 كيلومتر، وذلك بفضل خلايا وقود الهيدروجين التي تستغرق أقل من 20 دقيقة لإعادة تعبئتها. كما يمكن للطراز الثاني، الذي يعمل بالبطاريات، السير مسافة تصل إلى 400 كيلومتر، وهو يتميز ببطارية يمكن تبديلها في غضون ثلاث دقائق فقط.

Tagged . Bookmark the permalink.