سباق الجائزة الكبرى للفورمولا إي لندن 2022 سيشهد منافسات محتدمة ومتقاربة بين المراكز الأربعة الأولى

تشهد بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي في مراحلها النهائية منافسات متقاربة تجمع بين المراكز الأربعة الأولى لأفضل أربعة سائقين، مع تبقي أربعة جولات خلال الأسبوعين القادمين.

يعد سباق الجائزة الكبرى للفورمولا إي لندن والذي يقام برعاية سابك، السابق الأول في عطلة نهاية هذا الأسبوع، حيث تقام الجولة 13 يوم السبت، والجولة 14 يوم الأحد في ExCeL وسط لندن دوكلاندز، المدينة التاريخية الواقعة في شرق لندن.

استضافت ExCeL سباقات فورمولا إي، أول مرة في الموسم الماضي، لتكون أول تجربة لسلسلة سباقات دولية على الحلبة الداخلية والخارجية، قدمت الحلبة آنذاك تحدياً فريداً للسائقين وللفرق المشاركة على حد سواء. حقق السائقون البريطانيون جيك دينيس، وأليكس لين السائق السابق لفريق “ماهيندرا رايسينغ” فوزاً ساحقاً في الموسم الماضي على أرضهم ووسط جماهيرهم، ما يؤكد أهمية خوض السائقون المنافسات على أرضهم لما تعطيهم من دافع قوي لبذل مزيد من الجهد وتسطير الانتصارات.

أجربت تداعيات الجائحة الصحية كوفيد-19 العام الماضي، منظمو الحدث من الحد في أعداد الجماهير للدخول وحضور أجواء المنافسة، لكن منافسات الجولتين القادمين خلال عطلة هذا الأسبوع ستشهد أجواء مذهلة وعدد كامل من الجماهير على المدرجات، لتكون أول مرة تتمكن الجماهير في ExCeL من الحضور. ويحث منظمو الحدث من المسارعة بحجز الأماكن مع بقاء القليل من التذاكر المتاحة.

يستعد المشجعون في لندن لعطلة نهاية أسبوع مثيرة على أرضهم، حيث يمكن لأي واحد من السائقين الأربعة الأوائل أن يأخذ زمام المبادرة ويقترب من حسم اللقب قبل أن ختام الموسم التاسع في سيول بسباقين يومي 13 و14 أغسطس.

في الجولة الأخيرة التي أقيمت مؤخراً في مدينة نيويورك، تمكن ستوفيل فاندورن من فريق “مرسيدس إي كيو” حصد صدارة ترتيب السائقين بعدما حقق مجموعة متباينة من النتائج عبر سباقين متتاليين في منافسات سباق الجائزة للكبرى لمدينة نيويورك، التي استضافت جولتي السباق وسط رحاب شوارع العاصمة الأمريكية في حي ريد هوك في بروكلين.

كما حقق السائق البلجيكي نقاطاً ثمينة في الرمق الأخير من الجولة السابقة، ليقلب تأخره بـ 11 نقطة إلى 11 نقطة لصالحه، متغلباً على إدواردو مورتارا سائق فريق روكيت فينتوري رايسينغ. أشعل السائق السويسري فتيل المنافسة النارية بين المراكز الأربعة الأولى، والتي تضم كل من ميتش إيفانز سائق “جاكوار للسباقات”، وجان إيريك فيرجن سائق فريق “دي.إس تكيتاه”. المراكز لم تحسم بعد ولم يكن الجميع قادر على الاستفادة، من أسبوع صعب واجه السائق الفرنسي الذي لم يحقق أي نقطة في الجولة السابقة.

تتميز السباقات الأربعة القادمة بالحماسة والتشويق، وخصوصاً أن المراكز الأربعة الأولى مقسمة، ومع انطلاق سباقين في لندن متبوعين بسباقين في سيول، فلا تزال كافة السيناريوهات محتملة وهناك متسع من الوقت لمعرفة بطل الموسم الحالي.

تمكن فاندورن من تحقيق نتائج مقبولة في الجولتين الأخيرتين اللتين أقيمتا في مدينة نيويورك، إذ حقق سائق فريق “مرسيدس إي كيو” المركز الرابع في سباق يوم السبت، والمركز الثاني يوم الأحد، ما جعل المنافسة تحتدم وتتقارب النقاط بين المراكز الأربعة الأولى بحثاً عن اللقب.

شهد سباق الجائرة الكبرى للفورمولا إي في نيويورك خلال الجولتين تقدماً واضحاً بأربعة نقاط بالنسبة للسائق مورتارا، ليعود إلى صدارة الترتيب العام للسائقين، بعدما صعد منصة التتويج في جاكرتا وحقق الفوز الثالث له هذا الموسم في مراكش.

حرص مورتارا على تخطي الجميع وحسم الأمور لصالحه في السباق الأخير في نيويورك، لكن فشله في السباق الأول يوم السبت قلب كافة الأوراق، إذ تعرض سائق فريق روكيت فينتوري رايسينغ إلى مخالفة بعد السباق، ما جعله ينزل من المركز الخامس إلى المركز التاسع، بينما حقق فاندورن المركز الرابع في سباق يوم السبت.

المركز الثاني كان أكثر من نتيجة جيدة بالنسبة لفاندورن على صعيد المنافسة على اللقب، خاصة وأن السائق الأقرب إليه مورتارا في ترتيب السائقين لم يتمكن سوى من تسجيل نقطة واحدة في الجولة 12، وأنهى السباق في المركز العاشر فقط، بعد معاناته من مشكلة ميكانيكية في سباق يوم الأحد.

بينما احتل الأسترالي ميتش إيفانز المركز الثالث محققاً 11 نقطة لصالحه في الجولة 11، بعدما تعرضت سيارته إلى انزلق في منتصف السباق مع محاولته تجاوز سيمس (ماهيندرا). وارتطم سائق جاغوار بمطب قبل المنعطف السادس وتراجع على أثر ذلك إلى المركز الخامس. مع ذلك، وقبل نهاية السباق تمكن من العودة والتقدم إلى المركز الثالث. سوف يحاول بدوره السائق فيرجني من تحقيق عودة أفضل بكثير في سباق لندن إذ لم يتمكن من كسب أي نقاط في الجولة السابقة مع وصول الموسم إلى ذروته.

تمكن صاحب المركز الأول في ترتيب السائفين إدواردو مورتارا من التقدم بـ 11 نقطة أمام فاندورن في الجولة 12 التي شهدت أحداثاً دراماتيكية، ما أشعل أجواء المنافسة وأصبحت الأسماء الأربعة متقاربة من بعضها بفارق يتراوح بين 22 نقطة مع تبقي 4 جولات لنهاية الموسم الحالي.

تشهد بطولة العالم للفرق منافسة محتدمة وصعبة بنفس القدر، إذ يبعد فريق “مرسيدس إي كيو” بـ 10 نقاط فقط عن صاحب المركز الثاني فريق روكيت فينتوري رايسينغ بعد نهاية سباقات نيويورك، كما تمكن فريق “دي.إس تكيتاه” من تفجير مفاجأة من العيار الثقيل بتحقيقه نقاط مهمة ليحل بالمركز الثاني أيضاً معادلاً فريق روكيت بالنقاط، نتيجةً لسيطرة أنطونيو فيليكس دا كوستا على سباق نيويورك الثاني في الجولة 12.

رعاية بطولة العالم إيه بي بي فورمولا إي

في يوم الأربعاء الموافق 27 يوليو، تم الإعلان عن شراكة سابك، الشركة العالمية الرائدة في مجال إنتاج الكيماويات المتنوعة، مع فورمولا إي، لتكون الأولى رعاياً رسمياً لسباق الجائزة الكبرى للفورمولا إي لندن، في ExCeL والذي يضم سباقين مزدوجين وذلك يومي 30 و31 يوليو 2022.

تمثل رعاية سابك لسباق الجائزة للكبرى للفورمولا إي لندن، بداية شراكة تقدمية ومبتكرة. تمثل هذه الشراكة فرصة مثالية لنقل الابتكارات الرائدة التي تقدمها شركة سابك من فورمولا إي إلى صناعات السيارات والمركبات الكهربائية الأوسع، دعماً للانتقال العالمي نحو السيارات الكهربائية لمستقبل أكثر استدامة.

في تصريح لمات سكاميل، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في فورمولا إي: “نرحب بهذه الشراكة القّيمة متعددة السنوات والتي تؤكد أهمية بطولة العالم إيه بي بي فورمولا إي، ومكانتها الرائدة، وقدرتها على استقطاب الشركات والعلامات التجارية التي تدفع حدود الابتكار والاستدامة على نطاق عالمي”.

استضافة لندن لبطولة العالم إيه بي بي فورمولا إي

تعود فورمولا إي إلى عاصمة المملكة المتحدة في عطلة نهاية الأسبوع للمرة ثانية في غضون عدة سنوات منذ أن استضافتها لأول مرة في Battersea Park في عام 2016. ويذكر أن حلبة كريستال بالاس سبق واستضافت في عام 1972 منافسات فورمولا 2.

تشتهر لندن بمعالمها التاريخية، خصوصاً في شرق لندن حيث تضم مركز ExCeL وحلبة شهيرة للسباقات التي صممها المهندس المعماري البريطاني سيمون جيبونز بالتعاون مع فيا وموتور سبورت لخلق تحد جديد في عالم سباقات السيارات.

يبلغ طول مسار الحلبة 2.141 كلم، ويضم 22 منعطف، تتوزع بين منعطفات خفيفة وملتوية مع أسطح ناعمة من الجهة الداخلية وأسفلت خشن من الجهة الخارجية، وتتميز الحلبة بارتفاعها المختلفة. صُممت الحلبة بطريقة تخلق منافسة بين المتسابقين وخصوصاً عن مرتفع Regen الذي تمت إضافته جديداً للموسم الثامن، الذي يقع بين المنعطفين 10 و13 ليحل محل المنعطف المزدوج العام الماضي. يتيح مسار الحلبة فرص عديدة للتجاوزات.

كما يحظى المشجعون أيضاً على فرصة لرؤية سيارة الجيل الثالث Gen3 لأول مرة ضمن مناطق عامة على الحلبة، وسيقدم داني ماكاسكيل، والدي جي، والمنتج جاكس جونز، فقرات ترفيهيه، ويتخلل الحدث فقرات موسيقية من تقديم Nina Nesbitt وGracey خارج المسار في قرية Allianz، وهي منطقة مشجعي فورمولا إي، التي تشهد إقامة العديد من الفعاليات والأنشطة الترفيهية، وألعاب Accelerate الإلكترونية، وغيرها الكثير…

عودة الجماهير

يشهد الحدث حضور الجماهير البريطانية بقوة، لمشاهدة مجريات المنافسة، ومتابعة أجواء البطولة سواء عند اصطفاف السيارات على شبكة الانطلاق في حلبة  ExCeL London ، أو ضمن منطقة المرائب والصيانة.

سيتنافس ستة سائقين بريطانيين ضمن الـ 22 متسابق، بينهم سام بيرد، وجيك دينيس الفائز بجولة لندن الماضية، كما يأمل ألكسندر سيمز، وأوليفر تورفي، وأوليفر رولاند، ودان تيكتوم، من تحقيق  نتائج جيدة على أرضهم، ووسط جماهيرهم الغفيرة المتواجدة على المدرجات لأول مرة، بعد تجاوز ذروه جائحة كوفيد-19 في الموسم السابع.

فاز بيرد بسباق على أرضه في عام 2015 وكان السائق البالغ من العمر 35 عاماً الوحيد الذي سجل انتصارات في كل موسم من فورمولا إي حتى الآن، على الرغم من أنه لم يحقق أي فوز في الموسم الثامن. كما فاز نيكولاس بروست بالسباق الأول والثاني في باترسي بارك في عام 2016، وخطف دينيس ولين فوزاً مزدوجاً بسباق لندن الأول في دوكلاندز.

Translation is too long to be sav

الاستدامة في لندن

تعد بريطانيا من أوائل الدول التي تعهدت بالوصول إلى الحياد الكربوني بحلول عام 2050، معلنة خططاً وإستراتيجيات كبيرة بهدف خفض الانبعاثات، والتخلص التدريجي من مركبات البنزين والديزل بالكامل بحلول عام 2035.

وفي عام 2020، شهدت الدولة إنتاجاً متزايداً من مصادر الطاقة المتجددة لأول مرة على الإطلاق، وبنسبة وصلت إلى 43%. تتوزع في لندن حالياً حوالي 6000 شاحن كهربائي.

وضعت لندن سياسات أدت إلى تخفيضات كبيرة في هواء المدينة الملوث، إذ تم تأسيس أول منطقة انبعاثات منخفضة للغاية (ULEZ) في العالم تعمل في وسط لندن على مدار 24 ساعة في اليوم، 7 أيام في الأسبوع. يجب أن تفي المركبات التي تسير في ULEZ بمعايير الانبعاثات الصارمة.

منذ إنشاء ULEZ  خفضت المنطقة ثاني أكسيد النيتروجين على جانب الطريق في وسط لندن بنسبة 50%. وسيفيد هذا التوسع 3.8 مليون شخص إضافي في لندن وخارجها.

صرحت المملكة المتحدة بأنها “تُركز على المشاريع المستدامة والأكثر خضرة” مع العمل على استخدام الطاقة النظيفة الخضراء وخصوصاً بعد الجائحة الصحية العالمية.

مشاهدة بطولة العالم إيه بي بي فورمولا إي

لا تفوّتوا دقيقة واحدة من الموسم الثامن. للمتابعة ضمن أي منطقة جغرافية في العالم، يرجى الضغط على الرابط التالي:

fiaformulae.com/watch

 

Bookmark the permalink.