حتى لو فاز لوكلير بكافة السباقات المتبقية لهذا الموسم… احتمال خسارته اللقب يبقى قائماً

يمكن لتشارل لوكلير الفوز بكافة السباقات المتبقية لهذا الموسم لكنه يبقى خاسراً للقب البطولة لصالح ماكس فيرشتابن.

حيث تأخر ابن امارة موناكو كثيرًا في المعركة على اللقب وأصبح متراجعاً بفارق كبير، وحتى لو تمكن من الفوز بجميع السباقات المتبقية وبما ذلك السباق السريع في البرازيل ومع ذلك لا يزال احتمال خسارته للبطولة قائماً.

مع بقاء 10 جولات متبقية، وتخلفه عن ماكس ب-63 نقطة، يعني هذا الأمر حسابياً أنه لا يمكنه الاعتماد فقط على الفوز في كل مرة للتغلب على منافسه، ففي حال احتل سائق ردبل المركز الثاني في جميع السباقات المتبقية بما فيها السباق السريع في البرازيل وحصل على نقطة واحدة لأسرع لفة فسيحسم (فيرشتابن) البطولة لصالحه.

قد لا يكون هذا السيناريو واقعياً، ولكنه يوضح إلى أي مدى تراجع لوكلير في البطولة، حيث بدأت عطلة نهاية الأسبوع بشكل واعد بالنسبة للأخير وتمكن من تسجيل قطب الإنطلاق رقم 16 في مسيرته ولكنه أخطأ خلال السباق لتصطدم سيارته في الحائط ويخرج من السباق خالي الوفاض.

وكان هذا أول قطب إنطلاق للسيارة الحمراء منذ 2008 عندما تمكن كيمي رايكونن من الإنطلاق من لمركز الأول على حلبة ماني كور. أما آخر مرة سجلت فيها فيراري قطب الإنطلاق على حلبة بول ريكارد فكانت مع نايجل مانسيل في عام 1990 وكانت الجائزة الكبرى الأخيرة على الحلبة قبل أن تعود الى البطولة في عام 2018.

وسجل ماكس فيرشتابن فوزه الثاني على التوالي في سباق جائزة فرنسا الكبرى حيث كان هذا الانتصار السابع والعشرون في مسيرته وبذلك تعادل مع جاكي ستيوارت.

وهذه هي المرة السادسة التي يفوز فيها فيرشتابن بسباق يبدأه لوكلير من المركز الأول في حين فاز فيرشتابن ب-11 سباقاً من أصل 16 قطب إنطلاق أول.

 

 

 

 

 

 

Bookmark the permalink.