هاميلتون: لا شيء نغيرّه في السيارة يُحدث فارقاً

اعترف لويس هاميلتون بأن سيارة مرسيدس آي أم جي W13 الخاصة ببطولة هذا العام للفورمولا1  لم تجد بعد طريقها للمنافسة ولتحسين أدائها المتعثر على حلبة ألبرت بارك في استراليا.

وكانت حصة التجارب الحرة الافتتاحية لسباق الجائزة الكبرى الأسترالي إيجابية إلى حد ما بالنسبة لمرسيدس، حيث سجل هاميلتون سابع أسرع توقيت، ولكن في الحصة الثانية، تراجع البريطاني إلى المركز 13، وزادت الفجوة بينه وبين سيارات المقدمة من 1.2 إلى 1.5 ثانية.

هناك القليل من الدلائل على أن مشاكل مرسيدس قد خفت بعد انتقالها من الشرق الأوسط الى القارة الأوقيانية، لكن هاميلتون كان هادئًا بشكل خاص ومتشائماً عندما واجه وسائل الإعلام بعد نهاية حصص تجارب اليوم الجمعة. حيث اعترف بأن W13 هي “سيارة صعبة” ولا يبدو أنها تستجيب لأي محاولة من الفريق لجعلها أكثر تنافسية.

وعندما سئل عما إذا كان يشعر بالتعب أو الإرهاق ، أجاب هاميلتون: “لا أشعر أنني بحالة جيدة، ولكنني بخير ، لقد كانت تجارب صعبة. لا شيء نقوم بتغييره في السيارة يحدث فرقًا في الوقت الحالي، لذلك هذا هو الشيء الصعب الذي أعرفه.”

وأضاف بطل العالم السباعي: “لقد أجرينا بعض التغييرات بالانتقال إلى الحصة الثانية ، ولكن كانت نتيجة الحصة الاولى أفضل وانتهى الأمر بكون الحصة الثانية أصعب قليلاً بالنسبة لنا. لذلك لا أعرف ، انها سيارة مخادعة “.

وكان هاميلتون قد حاول إلى أقصى الحدود في جدة، لكن الأمر أدى به إلى نتائج عكسية ولم يتمكن من التأهل الى القسم الثاني من التجارب التأهيلية لينتهي به الأمر في مؤخرة ترتيب الانطلاق.

وهو لا يعتقد أن أيًا من هذه التحسينات في سباق الجائزة الكبرى الأسترالي سيجعل مرسيدس تعود بقوة. حيث قال: “حسنًا ، لا أعتقد أنه سيكون من الصعب أن نعثر على طريقنا ، ولكن ليس هناك الكثير مما يمكننا القيام به ، هذا ما هو عليه وعلينا فقط القيادة. أنه لأمر محبط فعلاً، فأنت تحاول الدفع، وتحاول اللحاق، وحتى عندما تقوم بلفة جيدة ، تكون ابطأ بمقدار 1.2 ثانية.”

Bookmark the permalink.