فورمولا إي – ميتش إيفانز يحقق فوزين متتاليين على متن جاغوار في سباقي روما

حقق السائق ميتش إيفانز من  فريق جاغوار تي سي إس انتصارين متتاليين في سباقي الجائزة الكبرى اللذين أقيما في روما، حيث تمكن من تحقيق فوز مذهل في الجولة الخامسة بعدما سبق له إحراز المركز الأول يوم أمس في الجولة الرابعة ضمن بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي. وكان السائق الأسترالي بولمان جان إيريك فيرن، من فريق (دي إس تيكيتاه) قد أحرز المركز الثاني، فيما أنهى السائق روبن فرينز من فريق إنفيجين ريسينغ، الذي لم يستطع أن يحقق الصدارة في سباق يوم أمس وحل ثانياً، سباق اليوم في المركز الثالث.

أحداث السباق:

انطلق السائق جان إريك فيرن من فريق دي إس دي إس تيكيتاه في الصدارة، فيما كان أندريه لوتريه، زميله السابق وسائق فريق تاغ هوير بورشه في المركز الثاني. وعند قمة التل والمنعطف 7، استعاد دينيس المركز الثاني، ليتراجع لوتريه إلى المركز الثالث.

بعد التصادم بين السائق أليكس سيمز من فريق ماهيندرا ريسينغ، والسائق ماكس غونتر من فريق نيسان إي دامس، اضطر السائق الألماني لمغادرة السباق والعودة إلى مرآب الصيانة لينهي سباقه خلال خمس دقائق.

ورغم تسجيل أسرع لفة في التصفيات التي أقيمت في وقت سابق من اليوم، بدأ جايك دينيس في التراجع بعد هجوم لوتريه في المنعطف 7، الذي استعاد المركز الثاني. بعد فترة وجيزة، تراجع الفائز بالسباق أمس ميتش إيفانز من فريق جاغوار تي سي إس إلى المركز الثالث.

بالضغط عند المنعطف 4، حاول إدواردو مورتارا، متصدر الترتيب وسائق فريق روكيت فينتورا ريسينغ تجاوز السائق أنطونيو فيليكس دا كوستا من فريق دي إس تيكيتاه، حيث أغلق المتسابق البرتغالي أمام السويسري ما أدى إلى إتلاف الجناح الأمامي لسيارته. قام مورتارا بعد ذلك بالارتطام بالجدار في المنعطف 19 والخروج بسلام، بسبب عطل تعرضت له السيارة.

بالنسبة للسائق الإيطالي أنطونيو جيوفينازي، من فريق دراجون / بينسكي أوتوسبورت، الذي يقام السباق على أرضه، فقد توقف بين المنعطفين 8 و9، ما أدى إلى دخول سيارة السلامة من طراز بورشه تايكان.

ومع تبقي 24 دقيقة من زمن السباق، خرجت سيارة السلامة لتعود المنافسة. وبقي السائق بولمان فيرن لأقل من لفة في الصدارة قبل أن يتفوق عليه إيفانز في المنعطف 4 ويستلم الصدارة.

استمر دينيس في التراجع إلى المركز السابع مع وصول السباق إلى منتصفه. وفي المقدمة، واصل إيفانز التفوق، فيما احتل لوتريه من فريق بورشه المركز الثاني، والسائق روبن فرينز من فريق إنفيجين في المركز الثالث.

وبفضل مزايا القوة الإضافية التي منحها وضع الهجوم الذي استمر ثماني دقائق، تمكن السائق روبن فرينز التقدم في الترتيب ليتصدر أمام السائق إيفانز في المنعطف 7.

ونتيجة لإغلاق الطريق في مرحلة سابقة من السباق أمام مورتارا، فقد تعرض السائق دا كوستا لعقوبة خمس دقائق، وكان لوتريه يتطلع للتقدم بفضل القوة الإضافية المكتسبة من وضع الهجوم ليصل إلى المركز الثاني. وكان السائق الألماني قريباً من فرينز الذي كان يحاول يائساً التمسك بالصدارة.

ومع تبقي ثواني قليلة من القوة التي منحها وضع الهجوم، قام السائق لوتريه بالالتفاف أمام فرينز ليتولى الصدارة في المنعطف 4. وكان السائق الألماني يقترب من فوزه الأول في بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي قبل 10 دقائق من النهاية.

بعد دخول قصير لسيارة السلامة، وعودة سيارة السائق سيمس من فريق ماهيندرا بعد التفافها عند المنعطف 14، عاد السباق الآن مع إضافة 5 دقائق و15 ثانية من تاغ هوير لتمديد السباق.

احتفظ إيفانز بوضع الهجوم الخاص به لنهاية السباق، وتمكن من تعزيز موقعه مع تبقي أقل من ثماني دقائق من السباق. وبفضل القوة الإضافية، سعى إيفانز وراء لوتريه، مطارداً السائق الألماني قبل الحصول على الصدارة عند التل بعد المنعطف 7.

ومع ثبات إيفانز، تمكن فيرن أيضاً من تخطي لوتريه، زميله السابق في الفريق، وقفز إلى المركز الثاني، قبل أن يتقدم فرينز أمام الألماني ليطرده من منصة التتويج وينقله إلى المركز الرابع.

مع تعرض السائق نيك كاسيدي من فريق إنفيجين لاصطدام في نهاية المنعطف 7، دخلت سيارة الأمان لفترة وجيزة قبل عودتها قبل لفة من النهاية.

مع وجود إيفانز في المقدمة وفيرن قريباً منه، كان الفرنسي في وضع الهجوم لاستعادة تقدمه. ولكن لم يتمكن من اللحاق بإيفانز ليعبر سائق فريق جاغوار خط النهاية في الصدارة من جديد، وللمرة الثانية في روما التي استضافت سباقين متتاليين.

وبعد ذلك جاء فيرن في المركز الثاني مع عودة فرينز من فريق إنفيجين إلى منصة التتويج محتلاً المركز الثالث في سباق روما.

تنتقل بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي  إلى موناكو لإقامة الجولة السادسة بتاريخ 30 أبريل.

قال السائق ميتش إيفانز من فريق جاغوار تي سي إس ريسينغ #9:

“لقد تكرر الفوز، وهو بلا شك نتيجة للجهد والعمل الجاد. أريد أن أتوجه بالشكر لكل فرد في الفريق لأن الأسابيع الثمانية الماضية كانت حافلة بقدر كبير من العمل العمل الذي قمنا به. لم أكن أعرف إذا كان بالإمكان أن نكرر الفوز بسباقين متتاليين، ولكننا أظهرنا أن لدينا الكفاءة اللازمة. كان السباق نسخة من السباق الذي خضناه يوم أمس، وكانت السيارة تعمل بشكل مثالي. كان الأمر أكثر صعوبة اليوم بسبب درجة الحرارة وطول وضع الهجوم. كان من الممكن ألا أتمكن من تحقيق الفوز بسبب سيارة السلامة، ولكن أشكر الجميع في الفريق وآمل ألا يكون هذا الإنجاز لمرة واحدة فقط ولكنني أشعر بالارتياح.

“لقد كانا يومين مذهلين. وتمكنا من تحقيق الهدف المنشود. أنت تحلم بتحقيق ذلك، ولكن محاولة تحقيق الإنجاز أمر مختلف تماماً وأكثر صعوبة. لقد كنا فريقاً واحداً، وتمكنت من تحقيق الصدارة. لذلك كانت أوقاتاً جيدة”.

وقال جان إيريك فيرن، سائق فريق دي إس تيكيتاه: #25:

“لقد كان سباقاً فوضوياً. لم أكن أعرف ما الذي كان يحدث من حيث استراتيجية الفريق، فقد كان ميتش في سيارة جاغوار سريعاً خلال نهاية هذا الأسبوع. آمل أن يكون ذلك لمرة واحدة فقط، وإلا سيكون من الصعب التغلب عليهم. اليوم كان ذلك مستحيلاً. أنا سعيد إلى حد ما بإحراز المركز الثاني، كان أفضل ما يمكنني القيام به. لكني سأحث فريقي على القيام بعمل أفضل إذا أردنا السعي لتحقيق الانتصارات لأنه في كل مرة يكون هناك شخص أقوى منا. لم نكن بحالة جيدة إلى حد كاف، لذلك نحتاج إلى العمل الجاد في موناكو لنكون الأفضل.

“البطولة لا تزال طويلة جداً، علينا أن نعمل بجد أكبر، أعتقد أننا كنا متسقين إلى حد ما طوال الموسم، ولكن إذا أردنا الفوز نحتاج إلى مزيد من السرعة. إن تحقيق الصدارة خلال السباق لفترة لن يبقى في الذاكرة، وسينساه الجميع في حال لم نفز في البطولة، وهذا هو الأمر المهم في نهاية الأمر”.

قال روبن فرينز، سائق فريق إنفيجين ريسينغ، رقم #4:

“كانت عطلة نهاية أسبوع جيدة، وكان سباقاً جيداً. كان الأمر صعباً عند المنعطف 15، ولم أعرف هذا في البداية. شعرت بالراحة حقاً وأخبرني الفريق أنني أمتلك طاقة أكثر قليلاً من الآخرين من حولي أنا، لذلك كانت خطتي هي المضي قدماً لبلوغ أحد المراكز الثلاثة الأولى، وتجاوزت جايك هناك. قدم كلانا أداءً جيداً، ثم لاحظت أن المسار كان يتفكك بشكل كبير. أشعر بالأسف قليلاً لجايك بعدما فقد مركزه. لم تكن تلك الخطة بالتأكيد، لكن في نهاية اليوم كنا نقاتل من أجل مراكز التتويج التي تمثل الانتصار بالنسبة لنا. والآن سنواصل العمل”.

Bookmark the permalink.