إدواردو مورتارا يحقق الفوز بسباق جائزة مراكش في بطولة العالم للفورمولا إي

حقق إدواردو مورتارا صدارة بطولة العالم للسائقين بعدما أحرز الفوز في الجولة العاشرة ضمن سباق جائزة مراكش للسيارات الكهربائية، وذلك بعدما واجه سائق فريق روكيت فينتوري ريسينج ضغطاً هائلاً من السائقين في فريق دي إس تيكيتاه: أنطونيو فيليكس دا كوستا وجان إيريك فيرن طوال الوقت.

انطلق دا كوستا من المركز الأول على خط الانطلاق، وبعد أن تخلف عن مورتارا في وقت مبكر بعد تفعيل وضع الهجوم، حاول مواصلة الضغط الكبير عندما وصل السباق إلى ذروته. لكن بطل الموسم السادس لم يتمكن من تجاوز سائق فنتوري الذي بدا غير مرتبك تماماً في طريقه إلى القمة وتحقيق فوزه الثالث هذا الموسم، بالإضافة إلى حجز مكان في صدارة الترتيب.

كان السائق ستوفل فاندورن من فريق مرسيدس إي كيو في مقدمة الترتيب ضمن بطولة العالم للسائقين قبل السباق، لكن خللاً في الكبح ضمن التصفيات تركه في المركز 20 على الشبكة. وتمكن من التقدم حتى وصل المركز الثامن الذي منحه أربع نقاط فقط في هذا اليوم، فيما تمكن مورتارا من تأكيد تفوقه بجدارة في نهاية الجولة العاشرة من بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي.

وجد فيرجن نفسه في المركز الثاني مع اقتراب المراحل الأخيرة من السباق مع تبقي اثنين في المائة من الطاقة المتاحة قبل أن يتراجع خلف دا كوستا إلى المركز الرابع في نهاية المطاف. بذل متيش إيفانز من فريق جاغوار تي سي إس ريسينج، المتحدي على اللقب جهداً هائلاً ليتقدم من المركز السادس على خط الانطلاق ليتمكن أخيراً من صعود منصة التتويج، مع اندفاع أخير في مواجهة فيرن للحصول على مركز أفضل إلى جانب المزيد من النقاط التي قد يكون لها دور حاسم في بطولة العالم.

ونتيجة للحرارة العالية التي بلغت 33 درجة، اختار السائقون والمهندسون الاعتماد في وقت مبكر على استخدام وضع الهجوم الإلزامي مع التفكير بأنه سيكون أكثر كفاءة وفعالية على المدى الطويل لتعبئة 30 كيلو وات من خلال البطاريات ومجموعة نقل الحركة. وخلال ذلك، تمكن السائق لوكاس دي غراسي من فريق روكيت فينتوري ريسينج، من إحراز المركز الخامس وإضافة المزيد من النقاط للفريق القادم من موناكو.

صعد بطل العالم نيك دي فريس من فريق مرسيدس إي كيو، إلى المركز السادس، فيما جاء السائق جايك دينيس من فريق أفالانش أندريتي، سابعاً. وتمكن فاندورن من التقدم 12 مركزاً ليحتل المركز الثامن مع نهاية السباق رغم خيبة أمله في التصفيات. وأنهى سام بيرد السباق في المركز التاسع لصالح فريق جاغوار تي سي إس ريسينغ، أما السائق أوليفر رولاند، الذي وصل إلى المركز الثاني في وقت مبكر، فقد تمكن من حجز مركز ضمن ترتيب النقاط مع إنهاء السباق في المركز العاشر.

ومع نهاية السباق، تمكن مورتارا من الصعود إلى صدارة بطولة العالم للسائقين مع إحراز 11 نقطة، فيما احتل فيرن المركز الثاني، وفاندورن في المركز الثالث. وتأخر إيفانز بمقدار 15 نقطة فقط خلف مورتارا، حيث يشهد السائقون الأربعة منافسة بين بعضهم بعضاً خلال السباقات الستة الأخيرة.

يقام السباق القادم ضمن بطولة السيارات الكهربائية في مدينة نيويورك يومي 16 و17 يوليو، حيث تقام الجولتان 11 و12 من بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي. ويقام السباق المزدوج والمرتقب في شوارع منطقة ريد هوك في بروكلين أما الخلفية المذهلة لأفق مانهاتن.

يشهد الموسم الثامن من البطولة إقامة سباقاً مزدوجاً، خلال عطلة الأسبوع في لندن يومي 30 و31 يوليو قبل بلوغ البطولة ذروتها مع أول زيارة إلى كوريا لإقامة سباق سول خلال عطلة الأسبوع في 13 و 14 أغسطس.

قال إدواردو مورتارا، من فريق روكيت فينتوري ريسينج، #48:

“يجب أن أعترف أنه بعد خوض التجارب الحرة 2، كان لدينا الكثير من المشكلات، ولم أكن أفكر في أنه يمكننا تغيير هذا الأمر، لكن لدي فريق رائع يعمل إلى جانبي، وقد تمكن من القيام بعمل رائع بالفعل في ظروف جيدة. ثم خلال السباق، كانت لديهم خطة، وكانت لديهم استراتيجية، وقمنا بتنفيذها وكانت مثالية.

“هناك منافسون يضعوننا تحت ضغط كبير. كنت أحاول أن أكون ذكياً، وأحاول السيطرة على الأداء. كان هناك الكثير من الأمور التي يجب إدارتها اليوم – ومنها الإطارات بالتأكيد، ولكن هناك أيضاً درجات حرارة البطارية والطاقة. كان الأمر صعباً للغاية. لقد واجهت بعض المشكلات مع السيارة اليوم، لقد كنت وحيداً إلى حد ما، ولكن دعني أقول، لقد تمكنا من تحقيق المهمة، وأنا سعيد للغاية”.

أنطونيو فيليكس دا كوستا، فريق دي إس تيكيتاه، #13:

“كانت لدينا خطة جيدة. بدا الأمر كما لو أن إدواردو كان يتمتع بمقدار قليل من التفوق أمامنا. حاولت أن أبقي الفارق قليلاً حتى النهاية. ولكن بعض الأمور خلال بداية السباق ومنتصفه أثرت على نتيجتي. أنا هنا، وأنا سعيد ، إنه لأمر رائع أن أعود إلى مراكش. لطالما خضت سباقات جيدة هنا، حتى عندما تعرض لحادث مع اقتراب السباق من نهايته. قدم الجميع عملاً رائعاً هنا مرة أخرى. إنه الصعود الأول لمنصة التتويج خلال هذا الموسم بالنسبة لي. لقد كان سباقاً صعباً. كان الفريق رائعاً في العمل الذي قام به، وهو ما يزال يمتلك الثقة ويؤمن بي. إنه أمر رائع وأتوجه إليهم بالشكر على إعطائي سيارة رائعة اليوم. في النهاية بدا وأكن فيرن لم يستسلم، وقد أثر ذلك على نتيجتي، ولكن هذا هو الحال في المنافسات”.

ميتش إيفانز، فريق جاغوار تي سي إس ريسينج، #9:

“كان من الصعب إدارة السباق، لقد تركوا كل شي علينا: إدارة البطارية، والحرارة، وأيضاً من ناحية الطاقة. من الواضح أنني كنت أقاتل مع السائقين الآخرين، وقد خسرت قليلاً في البداية ، لكنني استعدت أدائي بعد ذلك. لقد وجهني الفريق جيداً اليوم. كان من الصعب إدارة العمل لكننا وصلنا إلى هناك. تمكنا من صعود منصة التتويج لمرة جديدة، وأحرزنا الكثير من النقاط، مع الفوز بجائزة أخرى، وأنا بالتأكيد أشعر بالسعادة.

“من الواضح أنه يجب اتباع استراتيجية قاسية، وعلينا القيادة بناء قدراتنا الخاصة بلا شك. ولأكون صريحاً، تمكنت من إحراز المركز الرابع ثم كان فيرن يواجه الصعوبات مع اقتراب السباق من نهايته، لذلك تمكنت من اجتيازه أخيراً، ويعود الفضل في ذلك إلى التوجيه الذي حصلت عليه من الفريق”.

Bookmark the permalink.