فتح باب التسجيل في “فيم” باها قطر الدولي للدراجات النارية

فتح باب التسجيل في  “فيم” باها قطر الدولي للدراجات النارية

أعلن الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية (كيو أم أم أف) فتح باب التسجيل في باها قطر الدولي، الجولة الثالثة من كأس العالم “فيم” للباها للدراجات النارية لعام 2021 والمقرر اقامته من 8 إلى 10 نيسان/إبريل المقبل.

وسيجتاز المشاركون في فئتي الدراجات النارية والكوادز، إضافة إلى المتسابقين في فئة السيارات الخفيفة “أس أس في” حوالي 504,24 كيلومترات من المراحل الخاصة التنافسية عبر صحراء قطر من أصل مسافة إجمالية تبلغ 872,44 كلم.

وضع المسؤولون في الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية برئاسة عبد الرحمن المناعي ، والمدير التنفيذي عمرو الحمد وعضو اللجنة عبد الرزاق الكواري رؤية حماسية ومليئة بالتحديات من خلال تنظيم باها قطر بأفضل صورة تنافسية ممكنة، حيث يقدم هذا الحدث العالمي مسارات وأسطح متنوعة من كثبان رملية واجزاء رملية سريعة وتحديات ملاحية في صحراء قطر القاحلة.

ينطلق باها قطر مع مرحلة استعراضية تبلغ مسافتها 6,7 كيلومترات بحسب ما أكد البرتغالي بدرو ألميدا مدير الباها  ومساعده راشد السليطي، تقام في منطقة سميسمة التي تبعد 16 كيلومتراً عن مقر الرالي في مركز لوسيل الرياضي، في تمام الساعة 15.25 بالتوقيت المحلي يوم الخميس الواقع 8 نيسان/إبريل المقبل.

 وتنطلق المرحلة الخاصة بالسرعة الثانية بعد اجتياز الفرق لمرحلة وصل بطول 74,47 كلم يوم الجمعة (9 إبريل)، وتبدأ في الجميلية وتتضم أربع  نقاط للمرور في مسافة اجمالية تبلغ 248,80 كيلومتراً تمر عبر المناطق الوسطى والشمالية في قطر. ثم يعود الدراجون والسائقون إلى مركز لوسيل الرياضي بعد إجتياز 87,71 كيلومتراً مرحلة وصل.

تبدأ المرحلة الثالثة الخاصة بالسرعة من الخرسعة وتبلغ مسافتها 248,74 كيلومتراً يوم السبت الواقع 10 إبريل، وتستهل الفرق مغامرتها باجتياز مرحلة وصل بطول 80,53 كلم، علما أن هذه المرحلة تتضمن أيضاً أربع نقاط للمرور. ومن المرجح أن يواجه المشاركون مسارات رملية وغبار عبر الصحراء الوسطى والجنوبية للوصول إلى خط النهاية في سيلين، جنوب العاصمة القطرية الدوحة.

ومع إنتهاء المنافسات تعود الفرق إلى مركز لوسيل الرياضي على أن يحضر أصحاب المراكز الأولى المؤتمر الصحفي المخصص لنهاية باها قطر الدولي (الساعة 17.30) ، ثم يلي الحفل الختامي وتوزيع الكؤوس على الفائزين (18.00).

وفي خطوة غير مسبوقة من شأنها تشجيع الفرق المحلية على المشاركة في هذا الحدث العالمي قرر الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية اعتماد نظام جديد للدراجين المشاركين في الفئة المحلية.  فوضع آلية تسمح لفريق مؤلف من دراجيَن المشاركة إما بشكل منفصل أو عن طريق تقاسم  دراجة نارية أو كواد، بشرط أن يمتلك كل من الدراجين الحد الأدنى من رخصة قيادة محلية (وطنية) تسمح له بالمشاركة.

وبالنسبة للفرق التي ستستخدم آليتين، فيجب تزويد كل آلية بآلة لقراءة كتيّب الطريق وقوس تثبيت لقبول وحدة “ستيلا جي بي أس” التي تعرف بجهاز تتبع الآليات عبر الأقمار الصناعية.

وينص النظام الجديد على أن يخوض أحد الدراجيَن المرحلة الاستعراضية ومن ثم يحصل تنسيق بينهما. فكل يوم يخوض أحد الدراجيَن نصف مسافة المرحلة الخاصة حتى الوصول إلى نقطة التزود بالوقود، على أن يتولى الدراج الثاني خوض الجزء الثاني المتبقي من المرحلة حتى نقطة النهاية. علماً، ومع مشاركة دراجيَن في فريق واحد، فان كل دراج من المتوقع أن يجتاز حوالي 125 كيلومتراً يومياً.

ونصت القوانين على إمكانية نقل الآليات من خط البداية حتى النهاية لكل مرحلة خاصة بالسرعة من أجل تسهيل عملية التنقل، على أن تخضع الدراجات النارية والكوادز لقانون الموقف المغلق مع نهاية الباها. وسيتم منح الكؤوس للفرق التي احتلت المراكز الثلاثة الاولى في هذه الفئة الجديدة والمبتكرة.

ويقفل باب التسجيل برسوم مخفضة يوم الخميس 18 مارس/إبريل، مع تحديد اليوم الاخير للتسجيل الإثنين 29 منه. تتوفر جميع التفاصيل حول إمتيازات التسجيل لكل فئة في القوانين التكميلية (تخضع لموافقة الاتحاد الدولي للدراجات النارية “فيم”) التي تم نشرها على الموقع التالي: www.qmmf.com

Bookmark the permalink.