دكار 2022: مدير فريق أودي سفين كوانت يتهم العطية بالحصول على معلومات إضافية

اتهم الألماني سفين كوانت سائق تويوتا القطري ناصر صالح العطية بالحصول على “معلومات إضافية” عن مسار المرحلة الأولى.

 يوم الإثنين 3 كانون الثاني/يناير 2022، بعد يوم من فوز السائق القطري ناصر صالح العطية وملاحه الفرنسي ماثيو بوميل بالمرحلة الأولى من رالي دكار الصحراوي المقام في المملكة العربية السعودية، اتهم سفين كوانت مدير فريق “إكس رايد” الداعم لمشاركة أودي في أصعب راليات الرايد الصحراوية، بطل دكار 3 مرات العطية بعلمه بـ “معلومات اضافية” حول نقطة المرور قبل الاخيرة لمرحلة يوم الاحد 2 كانون الثاني/يناير.

صرّح كوانت لقناة “راديو تيليفيزيوني” الإسبانية: “علينا أن ننتظر لنرى الوضع لأننا لسنا متأكدين. من المضحك أن سيارة واحدة فقط تمكنت من العثور على المسار الصحيح. نعتقد أن لديهم بعض المعلومات الإضافية، وإلا كان من المستحيل العثور على هذا المسار”.

وتأتي نقطة الخلاف هذه بعد أن خسر الإسبانيان كارلوس ساينز وملاحه لوكاس كروز (أودي) ساعتين أمام متصدر التصنيف العام العطية. ما أدى إلى تحطم آمال هذا الثنائي باحراز الفوز بلقب دكار في نسخته الـ 44 والثالثة في المملكة.

وكان الفرنسي سيباستيان لوب (بحرين رايد إكستريم) احتل المركز الثاني مع نهاية المرحلة  بفارق 12.44 دقيقة عن القطري، علماً أن بطل العالم للراليات السابق تسع مرات قرر أن يلحق بسائق تويوتا ما مكنه من الوصول إلى خط النهاية من دون أن يتوه.

ومن المحتمل أن تتقدم أودي باعتراض أمام منظمي رالي دكار، إذ بحسب كوانت “نحن نناقش مع اللجنة المنظمة لأننا نعتقد أن هناك خطأ في نسخ كتيب الطريق”، علماً أن الأخير عاد ونفى صباح اليوم برسالة ما نُقل عنه.

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، أعلنت لجنة الحكام أنها فرضت عقوبة مالية على ناصر قدرها 5 آلاف يورو لعدم توصيل المحرك بجهاز جمع البيانات، فيما اعتبر مدير فريقه البلجيكي جان ـ مارك فورتين أن الخطأ يقع على الفريق الفني الذي يعمد إلى فك الرابط مع نهاية كل مرحلة لأسباب تتعلق بالسلامة، ولكن في اليوم التالي نسي الفريق الفني ربطه مجدداً.

وفي المقابل رد مدير الرالي ديفيد كاستيرا معتبراً اتهامات الغش التي وجهها كوانت “بالصادمة”.

فيديو المقابلة:

Tagged . Bookmark the permalink.