النسخة الأكبر من حيث المشاركة في الرالي العريق – 20 يوماً على انطلاق رالي داكار السعودية 2022

دخلت النسخة الثالثة من رالي داكار السعودية 2022 مرحلة الاستعدادات النهائية حيث ينطلق أكبر التحديات في عالم رياضة المحركات والرالي الأعرق على وجه الأرض، بعد 20 يوماً في صحراء المملكة العربية السعودية.

ويقام السباق خلال الفترة من 1 حتى 14 يناير المقبل، يخوض خلالها السائقون والسيارات على حد سواء تحدياً لقدرتهم على تحمل أقسى التجارب في رياضة المحركات، حيث يدفع السباق المشاركين به إلى أقصى حدودهم البدنية والذهنية بينما ينطلقوا بمركباتهم في تحدي الصحراء المهيبة للمملكة بتضاريسها القاسية لمسافة إجمالية تقدر بـ 8375 كيلومتر، منها 4258 كيلومتر من المراحل الخاصة الخاضعة للتوقيت، وذلك مروراً بأروع المناظر الطبيعية الخلابة والمناطق الأثرية في المملكة.

وتعتبر نسخة رالي داكار السعودية 2022 الأكبر من حيث أعداد المشاركين في تاريخ الرالي، واستقطبت نحو 1000 مشارك يمثلون 70 دولة من مختلف أنحاء العالم على مدار 14 يوماً من المغامرة والتحدي خلال 12 مرحلة يتكون منها السباق، وتعد فرنسا من أكثر الدول التي سيمثلها سائقون في الرالي يليها إسبانيا ثم هولندا وإيطاليا وجمهورية التشيك، وذلك للمشاركة في جميع فئات الرالي.

ويترقب الجمهور منافسات ضارية في مختلف الفئات، في الوقت الذي تواصل فيه جميع الفرق والمشاركين استعداداتهم لإشعال المنافسة والاستعداد لخوض غمار رحلة جامحة في قلب صحراء السعودية وتحدي خبايا تضاريسها وكثبانها الرملية.

وتسير وتيرة العمل حالياً على قدم وساق لضمان تكامل التحضيرات والخروج بنسخة نموذجية من كافة الجوانب تواكب مكانة المملكة كموطن جديد لرياضة المحركات، لا سيما وأن هذه النسخة ستكون الأكبر من حيث أعداد المشاركين.

وتبرز النسخة 44 من رالي داكار بمسار جديد كلياً يتخلله العديد من المناطق التي تضم مختلف أنواع التضاريس، حيث سيخوض المتنافسون تحديات جديدة بعد إجراء العديد من التغييرات الجذرية على المسار، والتي من شأنها رفع مستوى التشويق والإثارة وإضافة تحديات غامضة أمام السائقين.

وكانت شركة رياضة المحركات السعودية، الجهة المروجة لرالي داكار السعودية 2022 والتي تعمل تحت مظلة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية ومنظمة أموري سبورت، المنظمين للرالي، قد كشفتا النقاب عن تفاصيل المسار، والتي تعُد بنفس مستويات الإثارة والتشويق والمتعة التي حملتها النسختين الماضيتين من الرالي في المملكة.

وبخلاف مسار العام الماضي، سيتجنب مسار سباق النسخة 44 من رالي داكار الكثير من المناطق الشمالية من المملكة، حيث ستواجه الفرق بدلاً من ذلك تحديات جديدة في المنطقة الشرقية والمناطق الوسطى، في القيصومة والدوادمي، كما سيخوض المتسابقون هذا العام أيضاً مراحل دائرية في حائل والرياض وبيشة، ومثل العام الماضي  في وادي الدواسر.

ويتألف مسار الرالي هذا العام من مرحلة تمهيدية واحدة و12 مرحلة عادية، يتخللها يوم واحد للراحة في الرياض يوم 8 يناير، حيث سيستهل السائقون رحلتهم الشاقة في الأول من يناير من مدينة جدّة عبر مرحلة استعراضيّة قصيرة بمسافة 19 كلم كقسم خاص لتحديد ترتيب الانطلاق لليوم التالي، أما البداية الفعلية للرالي ستكون في الثاني من يناير من منطقة حائل، في رحلة ستقلهما إلى العاصمة الرياض قبل العودة إلى شواطئ البحر الأحمر في مدينة جدة يوم 14 يناير 2022.

كما سيتضمن المسار مرحلة ماراثونية واحدة، وهي المرحلة التي تتطلب التعامل بشكل استراتيجي وبقوة ذهنية وبدنية عالية للمشاركين بالرالي لضمان استمرارهم وبقائهم ضمن دائرة المنافسة على مراكز متقدمة بدون خسارة الكثير من الوقت، حيث يتوقف الفوز بالرالي في بعض الأحيان على تحقيق نتيجة إيجابية في مرحلة المارثون، ويكمن التحدي في مرحلة الماراثون في خوض المتسابقون لها دون أي مركبات مساعدة أو مشاركة أحد أعضاء الفريق أو طاقم المساعدة، وتُعتبر جميع أنواع وأشكال المساعدة الخارجية محظورةً بالمطلق أيضاً، وسيتم السماح للمتنافسين فقط بالعمل على مركباتهم، كما يسمح بمساعدة المتسابقون لبعضهم البعض شريطة ألا يكونوا قد خرجوا من المنافسة مسبقاً.

يتولى تنظيم رالي داكار “منظمة أموري سبورت” بالتعاون مع الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية والسلطات المحلية الأخرى، ومن المقرر أن تستغرق النسخة 44 من الرالي لمدة أسبوعين تقريباً، حيث ينطلق السائقون يوم 2 يناير المقبل من صحراء حائل المذهلة، ليأخذ المسار المتنافسين نحو العاصمة الرياض وبعد اكثر 8000 كيلومتر من القيادة على الطرق الوعرة عبر صحاري وجبال المملكة، يتجه الرالي إلى شواطئ البحر الأحمر الخلابة، إيذاناً بنهاية السباق في مدينة جدة.

Tagged . Bookmark the permalink.