أودي أر أس كيو إي ترون الجديدة بالكامل 2022 – عودة كواترو الى الراليات بتقنيات سبّاقة

تتجه أودي تماماً نحو عالم السيارات الكهربائية ويمتد هذا الجهد ليشمل رياضة السيارات، حيث وبعد مرور عام على ظهور الفكرة الأولى، بدأت أودي سبورت اختبار سيارة أر أس كيو إي ترون RS Q e-tron الجديدة، والتي ستواجه من خلالها أحد أكبر التحديات في السباقات الدولية في يناير 2022: سباق رالي داكار في السعودية.

وتم وصف هذه السيارة بأنها “مختبر عالي التقنية” سيواجه “أحد أكبر التحديات”. هذا صحيح بشكل خاص عندما تفكر في أن RS Q e-tron كهربائية وستحتاج إلى المنافسة في المراحل اليومية التي يصل طولها إلى 800 كم. نظرًا لعدم وجود بنية تحتية للشحن في الصحراء ، فقد تم تجهيز الطراز بمحرك TFSI رباعي الأسطوانات سعة 2.0 لتر “عالي الكفاءة” والذي يعمل كمولد لإعادة شحن البطاريات.

تعتزم أودي أن تكون أول شركة سيارات تستخدم منظومة حركة كهربائية مع محول طاقة بدرجة عالية من الكفاءة من أجل التنافس لتحقيق الفوز أمام السيارات الأخرى التي تعمل بالمحركات التقليدية في أصعب سباق في العالم.

وقال يوليوس سيباخ، المدير التنفيذي لشركة “أودي سبورت جي إم بي إتش” والمسؤول عن رياضة السيارات في أودي: “ساهم نظام كواترو في تغيير السباق في بطولة العالم للراليات، وكانت أودي أول شركة تفوز بسباق “لومان 24 ساعة” بالاعتماد على منظومة حركة كهربائية.

ونريد الآن دخول حقبة جديدة في رالي داكار، مع اختبار تقنيات e-tron وتطويرها في ظل ظروف السباق القاسية”. وأضاف: “صُممت سيارة RS Q e-tron على الورق في وقت قياسي وهي تجسد شعار التقدم عبر التكنولوجيا”.

وقال كارستن بندر، المدير التنفيذي لشركة أودي الشرق الأوسط: “أصبح رالي داكار أحد أكثر فعاليات رياضة السيارات شهرة على مستوى العالم بفضل تاريخه العريق ومكانته المرموقة بين السباقات الدولية، ويسرنا أن يُقام السباق في الشرق الأوسط.

ونتطلع إلى المشاركة في هذا السباق الرائد، حيث يمكن لسيارة RS Q e-tron أن تستعرض تقنياتها المبتكرة التي لا مثيل لها في هذا المناخ الذي تنفرد فيه منطقة الشرق الأوسط”.

تمثل الخصائص الفريدة لرالي داكار تحديات كبيرة أمام المهندسين، حيث يستمر السباق لمدة أسبوعين، فيما يصل طول المراحل اليومية إلى 800 كيلومتر. وقال أندرياس روس، المسؤول عن مشروع داكار في أودي سبورت: “هذه مسافة طويلة للغاية”. وأضاف: “ما نحاول القيام به هنا لم يحدث من قبل، وهو التحدي الأكبر الذي يواجه منظومة الحركة الكهربائية”.

واختارت أودي فكرة مبتكرة لمواجهة عدم إمكانية شحن بطارية السيارة في الصحراء: تأتي سيارة RS Q e-tron مجهزة بمحرك TFSI عالي الكفاءة المستخدم في بطولة سباق السيارات السياحية الألمانية، وهو يمثل جزءاً من محول الطاقة الذي يشحن البطارية عالية الجهد أثناء القيادة. ولأن محرك الاحتراق هذا يعمل بكفاءة عالية في نطاق يتراوح بين 4,500 و6,000 دورة في الدقيقة، فإن الاستهلاك المحدد أقل بكثير من 200 غرام لكل كيلووات ساعي.

تزن البطارية حوالي  370 كجم وتبلغ قدرتها حوالي 50 كيلو واط في الساعة. وهي تزود المحركات الكهربائية الأمامية والخلفية ، والتي يتم مشاركتها مع سيارة السباق e-tron FE07 Formula E ولكنها تتميز بـ “تعديلات طفيفة” للاستخدام في الرالي.

تنتج المحركات مجتمعة 680 حصان / 500 كيلوواط، لكن المنظمين ما زالوا يناقشون المقدار المسموح به خلال رالي داكار. وتقول أودي إن النموذج يمكن أن يتسارع من 0 الى 100 كم / ساعة في أقل من 4.5 ثوان على الأسطح السائبة ويصل إلى سرعة قصوى محدودة 170 كم / ساعة.

وتقول الشركة أيضاً إن مجموعة نقل الحركة الكهربائية توفر عددًا من المزايا ، بما في ذلك القدرة على التحكم الدقيق في المحركات الكهربائية لضمان “قابلية قيادة جيدة”. ولا يتم توصيل المحاور الأمامية والخلفية ميكانيكيًا لذا يمكن تغيير توزيع عزم الدوران وتعديله حسب الحاجة.

تأتي سيارة RS Q e-tron مجهزة بمنظومة حركة كهربائية، حيث يتضمن كلا المحورين الأمامي والخلفي وحدة المولد/المحرك المستخدمة في سيارة e-tron FE07 الحالية الخاصة بسباقات فورمولا إي والتي طورتها أودي سبورت للمشاركة في موسم 2021، ولكن مع بعض التعديلات الطفيفة لتتناسب مع متطلبات رالي داكار.

كما تختلف سيارة RS Q e-tron كثيراً على مستوى التصميم الخارجي عن سيارات رالي داكار التقليدية. وقال خوان مانويل دياز، رئيس فريق تصميم سيارات السباق في أودي: “تتميز السيارة بتصميم مستقبلي متطور، كما تمتلك العديد من عناصر تصاميم أودي النموذجية”. وأضاف: “كان هدفنا تجسيد شعار التقدم عبر التكنولوجيا والتعبير عن مستقبل علامتنا التجارية”.

ولا تبدو RS Q e-tron مثل سيارات أودي الأخرى، وتقر الشركة أنها تبدو وكأنها “جسم غامض من الأمام”. بسبب كون هذه المركبات تقفز كثيرًا خلال رالي داكار وعادة ما تهبط بقوة وتضغط التعليق الأمامي والواجهات الأمامية إلى الأسفل. نتيجة لذلك ، كان على المصممين أن يبدعوا ويطوروا واجهة أمامية مفتوحة إلى حد كبير.

من الجوانب، هناك هيكل يشيد بسيارة Audi Quattro الأصلية. ويحتوي الطراز أيضًا على زجاج أمامي كبير وسقف منحدر بشكل حاد ، تعلوه فتحات هواء ضخمة تستخدم لتبريد المحركات الكهربائية. هناك أيضًا زعنفة مركزية ، مبطنة بمصابيح LED لتمكينها من العمل كمصابيح للفرامل.

وتشمل الميزات البارزة الأخرى عجلات قياس 17 بوصة ملفوفة بإطارات BF Goodrich بالإضافة إلى نتوءات خلف الأبواب مستوحاة من شفرات R8 الجانبية. ومع ذلك ، هي تخدم غرضًا مختلفًا تمامًا في RS Q e-tron لأنها تحتوي على عجلتين احتياطيتين.

يذكر أن المشاركة في رالي داكار تتزامن مع إنشاء فريق “كيو موتورسبورت”. وقال سفين كواندت رئيس الفريق: “لطالما اختارت أودي أفكاراً جديدة وجريئة لسباقاتها، ولكنني أعتقد أن سيارة RS Q e-tron واحدة من أكثر السيارات تطوراً التي قابلتها على الإطلاق”.

وأضاف: “تعني منظومة الحركة الكهربائية أن العديد من الأنظمة المختلفة يجب أن تتواصل مع بعضها البعض. وتمثل تلك النقطة، إلى جانب الاعتمادية – وهي أمر بالغ الأهمية في رالي داكار – التحدي الأكبر الذي نواجهه في الأشهر المقبلة”.

وشبّه كواندت مشروع أودي في داكار بأول هبوط على سطح القمر، وقال: “في ذلك الوقت، لم يكن المهندسون يعرفون حقاً ما الذي سيحدث بعد ذلك، وهذا يشبه وضعنا الحالي. وفي حال أكملنا رالي داكار الأول لنا حتى النهاية، سنكون قد نجحنا فعلاً”.

يذكر أن النموذج الأولي لسيارة RS Q e-tron ظهر لأول مرة في نيوبورغ في بداية شهر يوليو. ويتضمن جدول أعمال أودي من الآن وحتى نهاية العام برنامجاً مكثفاً للاختبارات وإجراء أول اختبار للمشاركة في سباقات الرالي عبر الدول.

أودي هي أول شركة لصناعة السيارات تقاتل لتحقيق النصر الشامل في رالي داكار بسيارة كهربائية وستشارك ثلاثة فرق في هذا الجهد. من بينهم ماتياس إيكستروم وإميل بيرجكفيست (من السويد) وستيفان بيترهانسل وإدوارد بولانجر (من فرنسا) بالإضافة إلى كارلوس ساينز ولوكاس كروز (من إسبانيا).

Tagged , . Bookmark the permalink.