شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات تمدد شراكتها الاستراتيجية مع منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية

 

أعلنت شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات اليوم عن تمديد الشراكة الاستراتيجية التي تجمعها مع منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية.

وتعد منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية شريكًا استراتيجيًا لشركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات منذ تأسيس الأخيرة في عام 2009، وتواصل المنظمة من خلال هذه الشراكة توفير الدعم لشركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات في استضافة وتنظيم كبرى فعاليات رياضة السيارات العالمية في أبوظبي وفق أفضل المعايير الدولية.

ويدعم تجديد الشراكة بين الطرفين اعتماد واتباع أعلى معايير التنظيم والتميز، وخاصة خلال استضافة سباق جائزة الاتحاد للطيران الطبرى للفورمولا1 في أبوظبي.

كما يؤكد الشريكان من خلال هذه الاتفاقية التزامهما بمسيرة تطوير رياضة السيارات، من خلال التركيز على تطوير الكوادر البشرية العاملة وراء كواليس البطولات بما في ذلك تطوير كوادر التحكيم ومراقبة السباق وفرق المارشال في أبوظبي بما يسهم في زيادة مستويات مشاركة كوادر دولة الإمارات في رياضة سباق السيارات في السنوات القادمة. وتعمل كل من منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية، ضمن إطار الشراكة، على طرح خطط تدريب وتطوع تستهدف الراغبين بالمشاركة في تنظيم ودعم كبرى فعاليات رياضة سباقات السيارات المقامة في حلبة مرسى ياس واكتساب الخبرات في مجالات التحكيم الفني والمارشال.

وبهذه المناسبة، علق سيف النعيمي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات: “فخورون بتجديد الشراكة مع منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية. منذ عام 2009، توفر منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية الدعم لنا بما يضمن اتباع أفضل المعايير عند استضافتنا لسباقات كبرى بطولات رياضة السيارات العالمية، ويسهم في تعزيز مكانة شركة أبوظبي لإدارة الرياضة السيارات الرائدة على الروزنامة العالمية لفعاليات الرياضة”.

وأضاف: “وتعد منظمة الإمارات لإدارة رياضة السيارات شريكًا رئيسيًا في جهودنا الرامية لاستضافة أفضل بطولات سباقات السيارات العالمية في حلبة مرسى ياس، كما تدعم المنظمة جهود شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات في استضافة وتنظيم سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 في أبوظبي، بالإضافة إلى العديد من بطولات رياضة السيارات المعتمدة في حلبة مرسى ياس”.

واختتم: “كان لهذه الشراكة دورًا هامًا في ترسيخ مكانة أبوظبي وجهة عالمية رائدة لكبرى بطولات السيارات، ونتطلع لمزيد من التعاون الوثيق والنجاحات المشتركة مع منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية خلال الأعوام القادمة”.

وبدوره، قال ماهر بدري، المدير التنفيذي لمنظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية: “يمثل تمديد شراكتنا مع شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات خطوة مهمة في مسيرتنا فيما نواصل تقديم الدعم لفعاليات رياضة السيارات المحلية والدولية المقامة في حلبة مرسى ياس”.

وتابع: “وفيما تستمر حلبة مرسى ياس باستضافة العديد من بطولات رياضة السيارات المحلية والإقليمية والدولية بانتظام، فإننا ندرك أهمية مسؤوليتنا ومهامنا في ضمان اتباع جميع اللوائح الرياضية الدولية بأدق تفاصيلها، بما يضمن أعلى مستويات الاحترافية في جميع الفعاليات الرياضية المقامة ضمن دور المنظمة كهيئة وطنية لرياضة السيارات والدراجات النارية في الدولة.

واختتم: “سعداء بتمديد شراكتنا الاستراتيجية مع شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات والنجاح الكبير لسباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 في ابوظبي ونفتخر بفرق المنظمين (المارشال) على التزامهم ومهنيتهم العالية في خدمة الوطن والرياضة والذين حصلوا على الجوائز العالمية على غرار جائزة افضل مارشال لعدة سنوات المقدمة من قبل الاتحاد الدولي للسيارات (FIA)، كما نتطلع قدمًا للاستمرار بتوفير الدعم لمختلف فعاليات رياضة السيارات في حلبة مرسى ياس”.

وتماشياً مع التزام حلبة مرسى ياس بتقديم أعلى مستويات الاحترافية في تنظيم بطولات سباقات السيارات في موطن رياضة السيارات في المنطقة وتعزيز مكانة رياضة السيارات محليًا، تواصل منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية توفير برامجها التدريبية الرائدة لكوادر التشغيل وفرق المارشال في حلبة مرسى ياس بما يضمن أفضل مستويات الإعداد خلال الإشراف على وتنظيم مختلف فعاليات رياضة المحركات على مدار العام.

Bookmark the permalink.