دكار 2022: ماذا قال يزيد الراجحي مع نهاية المرحلة الثانية؟

نجح السائق السعودي يزيد الراجحي في تعويض خيبة المرحلة الأولى حين تأخر 40 دقيقة بتسجيله سادس أسرع توقيت في المرحلة الثانية “حائل ـ القيصومة” (63 في المئة رمال و10 في المئة أرض حصوية و27 في المئة كثبان رملية) مع 3.33.41 ساعات متأخراً بفارق 8.41 دقائق عن الفرنسي سيباستيان لوب صاحب التوقيت الأسرع (3.25 ساعات).

وبسبب هطول الأمطار الغزيرة على واحة تجمع الفرق (مقر المبيت المؤقت)، قرر المنظمون إدخال تعديلات على المسار التسابقي وتحديداً على مسار الوصول، لتنتهي المرحلة في القيصومة بدلاً من الارطاوية، فيما لم يدخل أي تعديل على مسافة المرحلة الخاصة التي بلغت 338 كيلومتراً.

كما قرر المنظمون الغاء مرحلة الماراثون، حيث بات بامكان جميع الفرق الاستعانة بفرق الصيانة لاصلاح الأعطال على مركباتهم.

قال الراجحي عبر فيديو نشره على مواقع التواصل الإجتماعي: “أنهينا اليوم أتوقع في المركز الثالث (السادس فعلياً) وقدنا بشكل جيد من دون أن نضغط أو نتهور ونسينا ما حصل معنا أمس”.

وتابع ضمن السياق ذاته: “لو تذكرنا ما حصل أمس وحاولنا التعويض فلن نتمكن من فعل ذلك في يومين أو ثلاثة… قدنا بشكل جيد وننتظر أخطاء الآخرين، ونعدكم مع التأخير الذي حصل يوم أمس مع قرابة 40 دقيقة، فاننا نعدكم باذن واحد أحد بالصعود إلى منصة التتويج، في حال لم نته مرة ثانية”.

وختم بطل المملكة العربية السعودية والمتوج هذا العام بلقب كأس العالم للباها قائلاً: “الأهم أن ننهي الرالي بخير ونصل بالسلامة”.

وتقدم الراجحي مع ملاحه مايكل أورر للمركز الثامن في الترتيب العام المؤقت مع وقت إجمالي بلغ 7.48.14 ساعات، متأخراً بفارق 48.53 دقيقة عن القطري ناصر صالح العطية صاحب المركز الاوّل (6.59.21 ساعات) والذي كان سجل أسرع توقيت في المرحلتين الـتأهيلية والأولى، ليعود ويسجل ثاني أسرع توقيت في مرحلة اليوم الثانية خلف وصيفه في الترتيب العام الفرنسي لوب (بحرين إكستريم رايد)، علماً أن الاخير يتأخر عن العطية بفارق 9.16 دقائق.

وكان الراجحي أكد أنه تاه في المرحلة الأولى على غرار العديد من السائقين ما أدى إلى تأخره 40 دقيقة وتراجعه في الترتيب للمركز التاسع، لكنه أمل في التعويض في الايام القادمة خصوصاً “أن رالي دكار ما زال طويلاً”.

Tagged . Bookmark the permalink.