“بيريز: سرعة هاميلتون في الخط المستقيم “من كوكب آخر

شهد سائق ريد بُل سيرجيو بيريز بشكل مباشر في سباق جائزة البرازيل الكبرى على حلبة إنترلاغوس القوة الكاملة لسرعة سيارة مرسيدس في الخط المستقيم والتي وصفها المكسيكي بأنها “من كوكب آخر”.

أظهرت مرسيدس في السباقات الأخيرة أعلى مستويات القوة في الخطوط المستقيمة على سيارتها “دبليو12” لكن الأداء المذهل الذي قدمه لويس هاميلتون في البرازيل سواء في السباق القصير “سبرينت” يوم السبت أو في سباق يوم الأحد وضع سيارة الحظيرة الألمانية على مستوى مختلف تمامًا.

بيريز الذي كان قد بدأ سباقه من المركز الرابع على شبكة الانطلاق يوم الأحد استطاع التقدم مباشرة خلف زميله الهولندي ماكس فيرشتابن، لكن “السير” لويس هاملتون طارد المكسيكي وتمكن من تجاوزه في اللفة 18 آتيًا من المركز العاشر بسرعة جارفة.

وقال بيريز الذي أنهى السباق في المركز الرابع:” كانت سرعته في الخط المستقيم من كوكب آخر، نظرت إلى مرآتي عند خروجي من المنعطف الأخير وشعرت بأمان شديد. ولكن بعد ذلك نظرت إليها من جديد ووجدته خلفي مباشرة لقد كان رائعًا حقًا.”

وتابع المكسيكي:” لقد تفاجأنا حقًا من هذه القوة الصادمة لذلك سنرى ما يمكننا القيام به في حلبة لوسيل في قطر. أعتقد أنه سيكون مسارًا مختلفًا وربما لا تكون سرعة الخط المستقيم بنفس الفعالية التي رأيناها في البرازيل لذا آمل أن نكون أكثر قدرة على المنافسة.”

وأعرب مدير فريق ريد بُل كريستيان هورنر عن دهشته من سرعة مرسيدس في البرازيل وعبّر في الوقت ذاته عن قلقه مما قد يشير إليه ذلك للجولات القادمة.

وعلّق هورنر قائلاً: “إنّ سرعة الخط المستقيم عند مرسيدس مذهلة جدًا. هذا المحرك الجديد قوته كبيرة ومع الجناح الخلفي المماثل لضبط السيارة في موناكو هنا في البرازيل … إنه أمرٌ مثير للإعجاب للغاية.”

وأضاف هورنر: “بالنسبة لماكس دافع بشراسة وبقدر المستطاع عن مركزه وصمد للفات كثيرة. إذ توجب على أي سائق آخر أن يكون على مقربة من السيارة التي يطاردها بحدود أربع أعشار من الثانية ليحصل على فرصة للتجاوز. ولكن مع قوة مرسيدس الرهيبة فإنّ تسع أعشار خلف ماكس عند المنعطف الأخير في البرازيل كانت كافية لتضع هاملتون خلفه مباشرة عند نقطة الكبح على المنعطف الأول.”

وتابع هورنر: “هذا سلاح قوي للغاية في ترسانة مرسيدس مع ذهابنا إلى الحلبات السريعة جدًا في السباقات القليلة المتبقية. فبعد الإنجازات الكبيرة التي حققناها في المكسيك وأوستن لم نحصل على جولة مثالية في البرازيل وكانت جولة صعبة بالنسبة لنا واستطعنا في النهاية الحد من الضرر بعد أن تقدمنا على الأرجح بنسبة 75 في المائة من السباق.”

وختم قائلاً:” أسبوع واحد فقط يفصلنا عن جولة قطر، سنستجمع قوانا ونعود للمعركة بجهوزية أكبر هناك.”

Bookmark the permalink.