جائزة البرازيل الكبرى: مرسيدس أمام لجنة الحكام بعد الاستماع إلى فيرشتابن

سال الحبر حتّى قبل انطلاق جائزة البرازيل الكبرى على خلفية لجنة الحكام طلب الاستماع إلى مرسيدس بسبب عدم قانونية سيارة سائقه البريطاني لويس هاميلتون، فيما امتثل متصدر ترتيب السائقين الهولندي ماكس فيرشتابن أمامها بسبب خرقه قوانين الموقف المغلق.

استمعت لجنة حكام سباق البرازيل إلى سائق ريد بول الذي برر سبب قيامه بلمس “دي آر أس” سيارة منافسه المباشر على اللقب لويس هاميلتون، والنظام ذاته على متن سيارته أيضاً، علماً أن شكوك كبيرة تحوم حول قانونية نظام الـ “دي آر أس” على متن سيارة البريطاني.

وكان بامكاننا أن نشاهد، بفضل شريط مصور لأحد الهواة، السائق الهولندي فيرشتابن وهو يقوم بالتحقق من الأجنحة الخلفية لسيارتي ريد بول ومرسيدس. في حين قامت لجنة الحكام بدعم من الفورمولا واحد و”فوم” (إدارة الفورمولا واحد) بالاطلاع على صور ومشاهد جديدة التقطتها الكاميرات في بادوك سباق البرازيل، من أجل معرفة تفاصيل ما قام به السائق الهولندي.

وسيدلي فريق مرسيدس، بعد ساعة من الاستماع لأقوال فيرستابن، ما لديه لقوله، حيث من المتوقع أن يدلي الصانع الألماني بدفاعه للحؤول دون حصول هاميلتون على عقوبة، ملقياً اللوم على منافس قدم من أجل التلاعب بالجناح الخلفي، وهذا ما يمنعه القانون الرياضي الدولي.

ولكن لماذا مدة الساعة بين فيرشتابن ومرسيدس؟ البعض يعتبر أن المسألة صعبة ومعقدة، لذا ستحتاج لجنة الحكام إلى فترة وفيرة لإعلان قرارها النهائي بشأن المخالفتين.

ويبدو أن جميع السيناريوهات مرجحة وممكنة، حيث أن، عقوبة هاميلتون يمكن أن تصل إلى حدّ الإقصاء أو شطب نتيجته في التجارب (حقق التوقيت الأسرع) لينطلق من القاع، فيما لن يحصل فيرشتابن سوى على عقوبة مالية لو نظرنا إلى استخفاف لجنة الحكام بلمس سيارة أخرى في القرارات الصادرة سابقاً.

لكن، الوضع مختلف هنا، فقد لمس فيرشتابن القطعة التي هي سبب الخلاف، ما يمكن أن يجبر لجنة الحكام إلى إنزال عقوبة شديدة ضمن اطار حكمها في هذه المسألة المعقدة.

Bookmark the permalink.