البريطاني جاك دينيس يحصد فوزاً ساحقاً في السباق الأول للجائزة الكبرى للفورمولا إي لندن 2022

حصد السائق البريطاني جاك دينيس من فريق “أفالانش أندريتي” فوزاً مستحقاً بالسباق الأول للجائزة الكبرى للفورمولا إي لندن لعام 2022، والذي يقام برعاية سابك، بعد هيمنته على السباق من البداية وحتى النهاية، مكرراً سيناريو فوزه في الموسم الماضي على حلبة الشوارع الداخلية والخارجية في ExCeL لندن.

عادت بطولة العالم إيه بي بي فورمولا إي إلى لندن مجدداً بعدما استضافتها أول مرة العام الماضي، وشهدت نسخة العام حضوراً جماهيراً لافتاً، في حين كان العدد محدود العام الماضي بسبب القيود التي فرضتها جائحة كوفيد-19. حظي جايك دينيس على ترحيب الآلاف من المشجعين، بعدما قدم أداءً أسطورياً وحصد أفضلية السباق الأول متقدماً على فاندورن، وسط تعالي أصوات المشجعين على المدرجات.

نجح بدوره ستوفيل فاندورن سائق فريق “مرسيدس إي كيو” من تحقيق المركز الثاني في السباق، متغلباً على زميله نيك دي فريز صاحب الرقم 17، أحد أقرب منافسيه والذي حل ثالثاً في سباق لندن الأول.

شهدت نهاية السباق أحداث في غاية المتعة، وخصوصاً عند اشتعال معركة طاحنة ومنافسة قوية ومتقاربة بين السائقين اللذين يتأخران عن فاندورن في ترتيب العام للسائقين، إدواردو مورتارا سائق فريق “روكيت فينتوري رايسينغ” صاحب المركز الثاني، وميتش إيفانز سائق “جاكوار للسباقات صاحب المركز الثالث. واضطر مورتارا للدخول إلى مرآب الصيانة ليخرج من إطار المنافسة.

لعب السائق الهولندي نيك دي فريز، حامل لقب بطولة العالم إيه بي بي فورمولا إي العام الماضي، دور المدافع الخلفي لزميله فاندورن، لينجح بوضع ثنائي مرسيدس في نصف النهائي بعد تغلبه على نيك كاسيدي سائق فريق “فيرجن ريسينغ” الذي كان يطارد بشدة، محققاً المركز الثالث، وليحل كاسيدي في المركز الرابع، متقدماً على أوليفر أسكو الذي حل خامساً.

تمكن بدوره ميتش إيفانز من حصد نقاط ثمينة بحلوله في المركز السادس، ليسجل أفضل النتائج من بين السائقين الأربعة الأوائل في الترتيب العام ممن يتنافسون على اللقب، إذ لم يتمكن فيرني من الخروج من زحمة الوسط ليحل في المركز 13، ومورتارا حل بدروه أخيراً بعد التلامس في اللفة 1.

أدت هذه النتائج إلى منح أفضلية قوية للسائق فاندورن محققاً 11 نقطة إضافية، في الترتيب العام الحالي للسائقين، متقدماً بـ 26 نقطة عن أقرب منافسيه، وحل إيفانز ثانياً متقدماً على مورتارا. وهيمن فريق “مرسيدس إي كيو” في الترتيب العام للفرق، متقدماً بـ 37 نقطة على فريق “دي.إس تكيتاه”.

يشهد يوم غد (الأحد) انطلاق السابق الثاني والأخير للجائزة الكبرى للفورمولا إي لندن لعام 2022، قبل اختتام الموسم الثامن بجولتي 15 و16 في سيول، لتكون زيارة فورمولا إي الأولى لكوريا الجنوبية.

قال جايك دينيس، من فريق “أفالانش أندريتي”، رقم #27:

“كان أحد أصعب السباقات التي خضتها من الناحية البدنية، إذ يتطلب التحكم بالسيارة مجهوداً مضاعفاً بسبب طبيعة مسار الحلبة الخارجي، وقوة تلامس الطريق مع العجلات المطاطية. في نهاية المطاف تمكنت من التأقلم بسرعة لتجاوز هذا التحدي، وتقديم أداء مميز خلال 45 دقيقة كاملة من السباق، وبصراحة كانت سيارتي مذهلة وساهمت بشكل كبير لتسطير فوز اليوم. حرص كل من نيك دي فريز وستوفيل فاندورن على الضغط بشكل متواصل، ومن الواضح تعاونهما تحت راية فريقهم، لكنني تمكنت من تحقيق الصدارة منذ البداية، وحرصت على التشبّث بها حتى أخر لفة، والقيادة بحذر وبدقة كبيرة لتوسيع الفارق، وضمان الفوز. كان شعور لا يوصف عندما تجاوزت خط النهاية، وسمعت احتفالات الجماهير المتواجد على المدرجات، ما أضفى مزيد من التألق والحماسة على أجواء السباق. كانت تلك واحدة من أفضل التجارب التي خضتها في مسيرتي. شكراً جزيلاً لكافة الجماهير التي قدمت الدعم لنا”.

“انحفرت بذاكرتي تلك البطولة، ولن أنسى تلك الأجواء مطلقاً… رؤية الجماهير الغفيرة، والهتافات، ومشهد الاحتفالات، كلها عوامل تدفعنا لتقديم المزيد من الإنجازات. علينا القيام بهذا العمل الرائع في سباق يوم غد، وأنا متحمس لتحقيق الفوز مرة أخرى”.

قال ستوفيل فاندورن، سائق فريق “مرسيدس إي كيو”، رقم #5:

“كان سباقاً جيداً، حققنا نقاطاً مهمة في مراحل حاسمة، التربع في المركز الثاني أمر رائع. كان سباقاً سريعاً جداً وحافلاً بالندية والتحدي في كافة مراحله. حاولت البقاء خلف جايك دينيس لأطول فترة ممكنة، لضغط عليه واستغلال أي فرصة لحسم الأمور، لكن تلك هي طبيعة سباق السيارات، ولم تكن تلك الخطة كافة لتحقيق الصدارة. تواجد فريقنا في المركز الثاني والثالث أمر رائع يؤكد صدارة “مرسيدس إي كيو”، علينا المحافظة على هذه النتائج خلال السباقات الثلاثة المتبقية، وتقديم أداء جيد يوم غد لنتقرب إلى حسم لقب البطولة”.

“قدم جايك سباقاً مميزاً بالفعل، وهو يستحق الفوز، لم يمنح لأحد أي فرصة لتجاوزه، تمكنت خلال السباق من فهم استراتيجيته بشكل أفضل. منافسات قليلة متبقية لذلك علينا الفوز غداً”.

قال نيك دي فريز، سائق فريق “مرسيدس إي كيو”، رقم #17:

“لسوء الحظ، جرت الأمور بشكل بسريع وغير متوقع، إذ تعرضت سيارتي إلى ارتطام في وقت مبكر من عمر السباق، ما أسفر عن خلل في التوازن وصعوبة السيطرة عليها، بسبب إنحناء في العجلة الخلفية اليسرى. كنت أعاني كثير من عدم القدرة على التحكم، وخاصة في المنعطفات اليمنى. كان صراعاً حقيقياً طوال السباق. لكنني سعيد بتحققينا المركز الثالث، وتسجيلينا نقاطاً جيدة للفريق”.

“لا يزال أمامنا ثلاثة سباقات حاسمة. شهدت البطولة الكثير من التغييرات في ترتيب السائقين، وستكون المنافسة حاسمة في الختام. علينا التأكد من قيامنا بعملنا على أكمل وجهة، ونأمل أن يكون ذلك كافياً في نهاية المطاف”.

Bookmark the permalink.